أستراليا تهدد جوني ديب بقتل كلبيه

أمهل وزير الزراعة الأسترالي النجم الأميركي جوني ديب مهلة يومين لإعادة كلبيه إلى الولايات المتحدة حتى يتسنى تمريرهما عبر الحجر الصحي لدخول البلاد بشكل قانوني وإلا سيتم التخلص منهما.

ويصور ديب (51 عامًا) في أستراليا حاليًّا الجزء الخامس من سلسلة أفلام «بايرتس أوف ذا كاربيان: ديد مين تيل نو تيلز» (قراصنة الكاريبي). وفي الشهر الماضي وصل ديب على متن طائرته الخاصة ومعه كلبيه (بيستول وبو)، من فصيلة تيريار يوركشير، دون الكشف للسلطات عن وجودهما، وفق «رويترز».

وقال وزير الزراعة بارنابي جويس الخميس: «إن ديب لا يمكنه تجاوز قوانين أستراليا الصارمة بشأن استقدام الحيوانات لمجرد أنه أحد أشهر نجوم العالم».

وأضاف لوسائل الإعلام: «يتعين على السيد ديب إما أن يعيد كلبيه إلى كاليفورنيا وإما اضطررنا لقتلهما». وتابع: «يتبقى أمامه الآن 50 ساعة لإبعاد الكلبين. يستطيع إعادتهما على الطائرة نفسها».

وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن مسؤولين حكوميين توجهوا لمنزل ديب المؤجَّر بعد تسرُّب معلومات بشأنهما تفيد بمشاهدتهما أثناء اصطحابهما إلى صالون تجميل.

وسلطت هذه الواقعة الضوء على القوانين الصارمة للأمن الحيوي في أستراليا، التي لم تسجَّل بفضلها أية حالة إصابة بداء الكلب الذي تنقله الكلاب لكنها تهدد إنتاجًا بقيمة 250 مليون دولار.

ولم ترد شركة والت ديزني (أستراليا) الذراع الأسترالية للشركة المساهمة في إنتاج الفيلم مع شركة (جيري بروكهايمر فيلمز) على اتصال هاتفي للتعليق على الأمر.

كما لم ترد لين بينزي رئيسة استديوهات (فيلاج رودشو)، حيث يتم تصوير الفيلم، على طلب للتعليق.

وبدأ تصوير أحدث فيلم ضمن السلسلة التي حققت 3.7 مليار دولار في دور العرض في فبراير، لكنه توقف بعد شهر عندما عاد ديب إلى الولايات المتحدة لعلاج إصابة في يده. وقال جويس إن ديب انتهك قوانين استقدام الحيوانات عند عودته إلى أستراليا.