«سوذبيز» تحقق ثاني أفضل إجمالي مبيعات لفن ما بعد الحرب

بعد يوم من بيع دار «كريستيز» للمزادات أغلى لوحة في التاريخ الفني حققت دار «سوذبيز» للمزادات ثاني أفضل نتيجة لها في الفن المعاصر على الإطلاق، حيث حققت نحو 380 مليون دولار، وحققت أرقامًا قياسية لفنانين من بينهم كريستوفر وول وزيغمار بولكه.

وتصدرت المبيعات لوحة زيتية دون عنوان باللونين الأصفر والأزرق لمارك روثوكو يعود تاريخها للعام 1954 بمبلغ 46.5 مليون دولار، وفقًا لوكالة «رويترز».

كما شهد المزاد مزايدة لا تهدأ على أعمال روي ليكتنستاين وغيرهارد ريشتير وجاكسون بولوك وأندي ورهول.

وباعت الدار 56 عملاً فنيًا من إجمالي الأعمال الفنية المعروضة البالغ عددها 63 عملاً فنيًا، على الرغم من أن أعلى سعر لعدد من الأعمال المباعة كان يقترب من أقل تقديرات سابقة.

وبلغ إجمالي المبيعات 379 مليون دولار و676 ألفًا بما في ذلك عمولة «سوذبيز» التي تتجاوز بقليل نسبة 12%، ويقترب هذا الإجمالي من تقديرات ما قبل البيع التي تراوحت ما بين 315 مليونًا و411 مليونًا.

وأثنى مسؤولون على النتيجة ووصفوها بأنها تعد نجاحًا ضخمًا، حيث تقل نصف مليون دولار عن أفضل إجمالي مبيعات لـ «سوذبيز» لمزادات الأعمال الفنية لفترة بعد الحرب والمعاصرة.

ومن بين الأعمال الفنية التي حققت نقاطًا عالية لوحة وول (ريوت)، والتي بلغت قيمتها 29.9 مليون دولار لتحقق بذلك ضعفي التقديرات وتكسر الرقم القياسي لأعماله الفنية.

كما اشترى مقتن آسيوي لوحة ليكتنستاين التي تحمل اسم (الخاتم-الخطبة) بمبلغ 41.7 مليون دولار، فيما كانت التقديرات تشير إلى بيعها بمبلغ 50 مليون دولار، وكانت اللوحة بيعت في مزاد العام 1997 بمبلغ 2.2 مليون دولار.

وحققت لوحة بولكه التي تحمل اسم (غابة) رقمًا قياسيًا، حيث بيعت بمبلغ 27.1 مليون دولار.

وبيعت لوحة لريشتير بمبلغ 28.3 مليون دولار، أما لوحة ورهول (سوبرمان) فبيعت بضعفي تقديرات ما قبل البيع بمبلغ 14.4 مليون دولار.