«باب الحارة» يعود إلى الواقع في رمضان

تعرض قناة «MBC» في رمضان المقبل الجزء السابع من مسلسل «باب الحارة»، الذي يعود إلى المصادر الواقعية! فيُصوِّر نمط الحياة الحقيقية لأهالي دمشق في تلك الفترة، وذلك بالاعتماد على مَراجع تاريخية تُوثِّق لثلاثينات القرن الماضي. وفق تصريحات النجم عباس النوري، أو «أبو عصام»، كبير «حارة الضبع».

وبأسلوب النقد الذاتي واستخلاص العِبر، مع التشديد على قيمة النجاح الكبير الذي حققه مسلسل «باب الحارة» بأجزائه الماضية، يُعقِّب النوري في بيان لمجموعة قنوات «MBC»: «قد لا يكفي أن نأتي بزعيم حارة شامية مفترضة إلى جانب شيخها وكبارها لنُقدِّم مجتمعًا شاميًّا تقليديًّا! فإن سيناريو من هذا النوع قد يحمل تجنّيًّا كبيرًا على البيئة الشامية في القرن الماضي، بل لعله أكثر شبهًا بالمرحلة التاريخية الممتدة ما بين 1600 إلى 1700 ميلادية! ولكنه قطعًا لا يتفق مع الفترة التي يتناولها العمل في النصف الأول من القرن العشرين، إذ أن عادات الناس كانت مغايرة».

صميم الواقع
وحول ما يحمله الجزء السابع في طياته من عناصر تغيير عملت على الاستفادة من التجارب السابقة لتقديم رؤية مختلفة، يقول النوري: «على اعتبار أن المسلسل قد تجاوز حدود النجاح الجماهيري إلى ما هو أبعد من ذلك، بات لدينا اليوم مسؤولية إضافية تجاه الجمهور العربي العريض، خصوصًا إذا أردنا أن نبني على النجاحات السابقة لإحراز مزيد من النجاح. لذا سيعود (باب الحارة) في هذا الجزء منه إلى صميم الواقع، بكل حيثيّاته وأطياف مجتمعه وشرائحه وخصائصه الملوّنة والمميّزة، ما يزيد من تعلق الجمهور به وبالبيئة الشامية إجمالاً».

تضيئ الأحداث الجديدة على وقائع سياسية حقيقية شكلت محاور تاريخية مفصلية في ذلك الزمن، كمعاهدة 1936 التي أسّست لاستقلال سورية

 

وحول أفكار الجزء الجديد وخطوطه الدرامية العريضة، يوضح النوري: «سنجد أولاً تعزيزًا في مفهوم (التكافل الاجتماعي) بين مختلف شرائح المجتمع الشامي الذي تمثله (حارة الضبع)، وكذلك عائلات الحارات الأخرى.. أما من الناحية السياسية، فتضيئ الأحداث الجديدة على وقائع سياسية حقيقية شكلت محاور تاريخية مفصلية في ذلك الزمن، كمعاهدة 1936 التي أسّست لاستقلال سورية، وهو ما كنا قد بدأنا بتسليط الضور عليه في الجزء السادس من المسلسل. كما ستذوب الحارة أكثر في معترك الوطن ومعركته ضد الانتداب الفرنسي الذي سيسعى بدوره لفرض سلطته بمختلف الأساليب والوسائل، كل ذلك إلى جانب التأكيد على أن التنوع الديني والمذهبي والاجتماعي والثقافي هو خير مُجسِّد لعامل اللُّحمة الوطنية، ولا سيما عند مواجهة التحديات الكبرى».

الجزء السابع من «باب الحارة» من كتابة عثمان جحا وسليمان عبدالعزيز وإخراج عزام فوق العادة، وإشراف بسّام الملا. ويشارك في بطولته صباح الجزائري وأيمن زيدان ووفاء موصللي وميلاد يوسف ووائل شرف ومصطفى الخاني وميسون أبو أسعد ومرح جبر وعلي كريم وشكران مرتجى ومحمد خير الجراح وبراء وفيق الزعيم وشادي زيدان ويامن الحجلي.