مزيج الحضارات في طرابلس القديمة

للمدينة القديمة بالعاصمة (طرابلس) سحرها الخاص، فهي خليط ثقافي وحضاري تؤرِّخ لعديد الحضارات التي مرَّت عليها، والتي كانت سببًا رئيسيًّا في التنوع الثقافي الموجود بها، ومن أهم هذه المعالم

«السراي الحمراء».
سميت «السراي الحمراء» لأنَّ بعض أجزائها كان يُطلى باللون الأحمر، وتطل على شارعي عمر المختار والفتح.

وتقع «السراي الحمراء» في الزاوية الشمالية الشرقية من المدينة القديمة، وتشرف على مينائها وبحيرة السراي الحمراء -التي كانت في السابق بحرًا قبل أنْ يردم في سبعينات القرن الماضي-، الأمر الذي مكَّنها قديما من حماية المدينة والدفاع عنها برًّا وبحرًا.

وتعرَّضت القلعة إلى تغييرات وإضافات كبيرة في عمارتها، حسب ذوق ومتطلبات كل حكم، وتبلغ مساحتها 1300 م2، وتبلغ أطوال أضلاعها: من الشمال الشرقي 115مترًا ومن الشمال الغربي 90 مترًا ومن الجنوب الغربي 130 مترًا ومن الجنوب الشرقي 140 مترًا، ويبلغ أعلى ارتفاع لها 21 مترًا.

بنيت قلعة طرابلس على بقايا مبنى روماني ضخم، ربما كان أحد المعابد أو الحمامات الكبيرة، حيث عُثر أسفل الطريق الذي كان يخترق القلعة من الشرق إلى الغرب على بعض الأعمدة والتيجان الرخامية الضخمة التي تعود إلى القرن الأول أو الثاني الميلاديين.

 

حوش القره مانلي
حوش القره مانلي أو منزل القره مانلي هو منزلٌ أقرب إلى قصر يؤرِّخ تاريخ إنشائه إلى أوائل القرن التاسع عشر، بناه يوسف القره مانلي، وقد حكمت أسرة القره مانلي طرابلس وعموم ليبيا منذ النصف الثاني من القرن الثامن عشر حتى الثلث الأول من القرن التاسع عشر، وبسقوط تلك الأسرة صار القصر بعد ذلك مقرًّا لقنصلية دوقية توسكانا العظمى، الحوش حاليًّا مفتوحٌ للزوار، حيث يقدِّم عرضًا لمحتوياته ولأسلوب الحياة الذي كان يتبعه قاطنوه السابقون.

قوس ماركوس أوريليوس
أُنشأ قوس ماركوس أوريليوس لتخليد ذكرى الإمبراطور الروماني ماركوس أوريليوس، الذي حكم في الفترة بين العامين (161 - 180)، يجذب القوس أعدادًا من السياح، ويعد الأثر الروماني الوحيد المتبقي في مدينة طرابلس، ويقع القوس في حي باب البحر الواقع في شمال المدينة القديمة ويقابل زنقة الفرنسيس في المدينة القديمة ويجاوره جامع قرجي القديم.

ويعد أحد الآثار الرومانية المنتشرة في ليبيا، تمَّ تشييد القوس في سنة 163، ويرى الباحثون أنَّ اتجاهات أبواب قوس الإمبراطور الروماني ماركوس أوريليوس تمثل أنقاض المدينة الفينيقية القديمة والتي بنيت على أنقاضها المدينة الرومانية.

أيضًا من ضمن الموروث الثقافي للعاصمة: برج الساعة وزنقة الفرنسيس و مدرسة عثمان باشا وفندق زميط.

التقسيمات الإدارية
يتمُّ تقسيم المدينة القديمة كالآتي: محلة البلدية، محلة باب البحر، محلة الحارة الكبيرة، محلة الحارة الصغيرة، محلة كوشة الصفار، محلة حومة غريان.

المزيد من بوابة الوسط