معرض لتخليد أعمال المصور الليبي فتحي العريبي

يعتزم المصور أحمد العريبي نجل الفنان والمصور فتحي العريبي إقامة معرض لأعمال والده خلال الفترة المقبلة.

وقال العريبي في اتصال هاتفي بـ «بوابة الوسط»، الثلاثاء: «بعد رحيل والدي المفاجئ، فكرت في تخليد ذكراه على طريقته، فلدى والدي أرشيف مهم من الصور، التي بدأ توثيقها منذ فترة ستينات القرن الماضي، وقام من خلال كاميرته بتوثيق أهم الأحداث الثقافية والفنية الليبية، إضافة لكثير من الأحداث العربية المميزة وصور لفنانين عرب كانت لهم بصمتهم المهمة .

والتي يحتفظ بها جميعها في مرسمه، الذي أطلق عليه (عش الحمامة)، والذي كان ملتقى ثقافيًا وأدبيًا لجميع الأجيال».

وأضاف أن هناك تأبينًا سيقام لوالده بمدينة طبرق خلال الأيام المقبلة، ولهذا فكر أن يكون المعرض في الوقت ذاته، وحين عرض الفكرة على الكاتب والصحفي عبد العزيز الرواف وبعض مثقفي المدينة رحبوا بها وشجعوها.
ووعد بأن تكون هذه البداية لسلسلة معارض في المستقبل خاصة بمتحف فتحي العريبي والذي أسسه في بيته، وفي كل معرض سيقوم بعرض مجموعة مختلفة من الصور ومعدات التصوير التي كان يملكها.

كما تمنى أن يكون بداية المعرض جولة في المدن الليبية، وأن يشارك به في دول عربية وأوروبية.

ويذكر أن فتحي العريبي هو فنانٌ شاملٌ مصوِّرٌ صحفي وسينمائي ومخرج تلفزيوني وسينمائي، وكاتبٌ وفنانٌ تشكيلي وشاعرٌ، ورئيس تحرير مجلة «كراسي».

نال شهادة أفضل إنتاج فوتوغرافي العام 1986 من مجلة «فن التصوير» في بيروت، وشارك وقدَّم أكثر من 60 معرضًا للتصوير الفوتوغرافي بين فردي وجماعي داخل وخارج ليبيا، رأى أنَّ رسالته لابد أنْ تمتد من خلال ابنيه أحمد كمصور فوتوغرافي، ونبيل كمخرج تلفزيوني.

وهو من مواليد 15 مارس 1942 في مدينة بنغازي وتوفى في 2 أبريل 2015 إثر ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم.

بعض من مسيرة العريبي بالصور