الموت يغيب المخرج والسيناريست نورالدين الرايس

بعد صراع مع المرض لم يمهله طويلًا، غيَّب الموت المخرج والسيناريست نور الدين الرايس.

والرايس، الذي توفي الأربعاء، من المخرجين المهمين في المشهد الثقافي والفني الليبي، وله كثيرٌ من الأعمال الفنية المعروفة منها فيلم «معزوفة المطر» الذي أعدَّ له السيناريو ومن إخراج الفنان عبد الله الزروق، وهو من إنتاج العام 1999، الذي شارك في محافل سينمائية كثيرة ونال عددًا كبيرا من الجوائز العربية والعالمية.

وتدور قصة هذا الفيلم عن أحلام الإنسان الذي يعيش دون تدابير للواقع وأساسيات ينطلق منها، وأنَّ الإنسان عندما يحلم لا بد أنْ يكون لأحلامه أساسٌ وإلا سيقع في المحظور، وقد شارك في بطولته نخبة من خيرة الفنانين الليبيين منهم الفنانة القديرة خدوجة صبري، والفنانون محمود الدالي وإبراهيم الخمسي وعبد الباسط باقندا والممثلة التونسية منى نور الدين.

كما أخرج الرايس وأعدَّ سلسلة وثائقية من عشرة أجزاء ترصد التشكيل الليبي النسائي من خلال 10 تشكيليات معاصرات منهن فتحية الجروشي ومريم العباني ونجلاء الفيتوري وهادية قانة وعفاف الصومالي، وتعد هذه المجموعة من الأصوات التشكيلية الليبية الشابة.

يذكر أنَّ الرايس أنجز أيضًا سيرة الممثلة القديرة لطفية إبراهيم في جزأين عُرِضا في التلفزيون الليبي بعنوان «عصارة أيام.. لطفية إبراهيم»، كما أعدَّ وأخرج وأنتج السيرة الذاتية للفنان وشيخ النوالين عبد الله الورّاق صاحب أفخر أنواع الأردية الليبية التي تسمى «حب الرمان» التي مارسها منذ سبعين عامًا، الذي تتبع فيه سيرة حرفة «النول»، والشريط بعنوان «سبعون عامًا من الحنين».

وكان الرايس يعدُّ لإخراج سلسلة أشرطة وثائقية عن أهم الشخصيات الثقافية والفنية الليبية مثل أحمد الشارف وحميدة العنيزي والصادق النيهوم وعلي صدقي عبد القادر وغيرهم.

إضافة لأفلام وثائقية أخرى عن معالم المدينة القديمة في طرابلس وسوق الحوت والمنارة وقوس ماركوس ودار النويجي وغيرها من المعالم المهمة للعاصمة، لكن الموت قال كلمته وكان أسرع من أنْ يحقق الرايس كل أحلامه ومشاريعه المؤجلة .