دعوات لمنع عرض «أميركان سنايبر» بأميركا

أثار فيلم «أميركان سنايبر» الجدل داخل جامعة «ماريلاند»، إذ طالبت رابطة للطلاب المسلمين بمنع عرض الفيلم الذي يروي قصة قناص بالبحرية الأميركية خدم في العراق، مما دفع مشرعًا أميركيًا لشن حملة إلكترونية، الجمعة، لإلغاء قرار منع عرض الفيلم.

وقال نيل باروت المشرع الجمهوري إن قرار إلغاء عرض الفيلم داخل حرم الجامعة في «كوليدج بارك» ينتهك الحق في حرية التعبير، وفقًا لـ «رويترز».

وأوضح باروت في بيان: «يجب ألا تسمح الجامعة لشكاوى قلة من الطلاب أن تؤدي إلى إلغاء فيلم مهم يكرم بطلاً أميركيًا ويصور بدقة أهوال الحرب».

وأعلنت إدارة الأنشطة الترفيهية الطلابية بالجامعة إلغاء عرض الفيلم، الأربعاء. 

وقال بيان لاحق يوم الخميس إن لجنة يقودها طلاب هي المسؤولة عن قرار إلغاء عرض الفيلم.

وقالت رابطة الطلاب المسلمين بالجامعة في بيان إن الفيلم وهو للمخرج كلينت ايستوود وبطولة الممثل برادلي كوبر دعاية عدوانية تنشر مشاعر خوف غير مبرر من الإسلام.

وقال البيان: «يحط هذا الفيلم من قدر أشخاص مسلمين ويعزز فكرة القتل الجماعي ويظهر صورًا نمطية سلبية غير صحيحة».

ويروي الفيلم قصة كريس كايل، وهو قناص بالبحرية الأميركية قتل 255 شخصًا أثناء خدمته في العراق.

وامتنعت شركة «وارنر بروس بيكتشرز» منتجة الفيلم عن التعقيب، وكان من المقرر عرض الفيلم في السادس والسابع من مايو.