محمود الجزار يكتب «الحلمنتيشي»

محمود الجزار يكتب الشعر على سجيته، دون أي مرجعية ولا تبعية لأي مدرسة شعرية.. يخبئه في أدراج مكتبه، أو يقوم بطباعة ما كتبه ليعلقه على جدران مكتبه، هكذا تعرَّفت على شخصية الشاعر الذي يخجل من أنْ تظهر للعلن فينتقده الآخرون، خاصة مَن يهتمون بمجال الكتابة والإبداع.

يقول الجزار: «بدأت مع موهبة الكتابة الشعرية في سنٍّ مبكِّرة، أي حين كنت في الصف الخامس الابتدائي، فكنت أكتب أبياتًا من قصيدة ثم يمنعني خجلي من إكمالها فأخبئها بين دفاتري المدرسية، وكأنها سرٌّ أخاف أنْ يتمَّ فضحه، فتتم معاقبتي لأنَّه يؤخِّر دراستي».

بعد ثورة 25 يناير 2011 لم يجد الجزار طريقة للتعبير عن الأوضاع التي تمرُّ بها بلده (مصر)، إلا بالشعر وهنا يضيف قائلاً: «الشِّعر والكتابة بطريقة المزج بين اللغة العربية والعامية، أجدها أكثر واقعية وهي التي تجسِّد وتروي تفاصيل الحياة اليومية بكل دقة وواقعية، لا تخلو من التهكم والفكاهة والتمرُّد على الموجود، وهكذا أعبِّر عما بداخلي بكل أريحية».

الشعر «الحلمنتيشي»
إنِّه يكتب الشعر «الحلمنتيشي»، دون سابق إصرار، يبدع فيه ويجيده دون أية خلفية عن ماهية أو نوعية هذا الفن من الكتابة الشعرية، الذي يعتقد الكثيرون بأنَّه نوعٌ حديثٌ أو جديدٌ من الأنواع الشعرية، وتعرَّف عليه الكثيرون بعد مشاركة الشاب المصري عمرو قطامش في الموسم الأول لبرنامج «ARABS GOT TALENT»، العام 2013 وحصوله على لقب «نجم العرب»، وذاع صيت ما يعرف بشعر «الحلمنتيشي»، ووَقَعَ الكثيرون في خطأ أنْ ينسب هذا النوع من الشعر إليه، باعتباره مؤسِّسه.

وهذه كانت مغالطة تاريخية كبيرة جدًّا، فهذا النوع من الشعر ظَهَرَ في مطلع القرن العشرين على يد حسين شفيق المصري، الذي لُقِّب بـ«فارس الحلمنتيشي»، يقال إنَّه سمي بهذه التسمية نسبة إلى فرقة «حلمنتيش» التي كتبت هذا النوع من الشعر، هو في الأصل الشعر الفكاهي أو المنولوجي، كما أنَّه جامعٌ بين الألفاظ العامية والفصيحة بهدف وصف حالة أو سلوك اجتماعي أو حتى مشاعر خاصة بشكل هادف.

ومن الشعر الحلمنتيشي ما يتم الدمج فيه بين الكلمات العربية وكلمات من لغة أخرى كالإنجليزية.

أما محمود الجزار فله ديوانٌ تحت الطبع باسم «أنا حر».

ويقول في مقطع من قصيدة «أنا حر» التي اختارها اسمًا لديوانه البكر:

إزاي أنا حر وحطوني جوا سور محبوس
إزاي كل يوم نندبح ألف مرة .. ويقولولنا دول يا دوب شكتين دبوس

أصل بلدنا الخطوة فيها بألف حساب.. لو اتكعبلت مرة ينفتح عليك مليون باب

                           سين وجيم

إيد تشدك.. وإيد تمدك وضربة على الراس تهدك

مش من حقك أن تعارض .. ولو فتحت بوقك فيه الطوارئ