مروان حامد يواصل حصد الجوائز بـ«الفيل الأزرق»

نَجَحَ فيلم «الفيل الأزرق» في انتزاع جائزة لجنة التحكيم الخاصة من مهرجان «بروكسل الدولي للسينما الخيالية» الذي يتخصَّص في عرض أفلام الإثارة والخيال والرعب من مختلف أنحاء العالم.

والجائزة مقدَّمة من مكتب هونغ كونغ الاقتصادي والتجاري في بروكسل، وذهبت لاسم المخرج مروان حامد الذي أشاد به المهرجان في تعريفه بالفيلم قائلاً «ليس من السهل مشاهدة فيلم إثارة مصري متناغم بهذا الشكل، ففيلم الفيل الأزرق هو نقلة سينمائية ذكية، استطاع أنْ يكسر العديد من التابوهات العربية، التي ساعدت عليها اللغة البصرية الثرية للمخرج مروان حامد والأداء القوي لنيللي كريم»، وفقًا لبيان من الشركة.

وجاءت مشاركة «الفيل الأزرق» في المهرجان بدعم من مهرجان بروكسل السينمائي الدولي وسفارة جمهورية مصر العربية في بروكسل.

وتُعد هذه هي الجائزة الرابعة للمخرج مروان حامد عن الفيلم، حيث فاز «الفيل الأزرق» أخيرًا بجائزة النيل الكبرى في مهرجان «الأقصر للسينما الأفريقية»، وهي الجائزة الأولى في المهرجان ومسابقة الأفلام الروائية الطويلة.

وقبلها فاز مروان حامد بجائزتي أحسن مخرج وأحسن فيلم عن «الفيل الأزرق» في الدورة الـ41 من مهرجان «جمعية الفيلم للسينما المصرية»، التي نال الفيلم العدد الأكبر من جوائزها برصيد تسع جوائز، حيث تمثلت باقي التكريمات في حصول النجم كريم عبد العزيز على جائزة ممثل الدور الأول، بينما ذهبت جائزة ممثل الدور الثاني إلى خالد الصاوي، وجائزة أحسن تصوير إلى أحمد المرسي، وأحسن موسيقى تصويرية لهشام نزيه، وأحسن ديكور لمحمد عطية، وأحسن ملابس لناهد نصر الله، بالإضافة إلى جائزة سامي السلاموني للتجديد والابتكار التي ذهبت إلى طارق مصطفى عن المؤثرات البصرية في الفيلم.

ويحكي «الفيل الأزرق» قصة د. يحيى الذي يعود بعد خمس سنوات من العزلة الاختيارية للعمل في مستشفى العباسية للصحة النفسية، حيث سيعمل في القسم الذي يقرِّر الحالة العقلية لمرتكبي الجرائم، ويقابل صديقًا قديمًا يحمل إليه ماضيًا جَاهَدَ طويلاً لينساه، ويجد يحيى نفسه وسط مفاجآت تقلب حياته، لتتحوَّل محاولته لاكتشاف حقيقة صديقه إلى رحلة مثيرة لاكتشاف نفسه. الفيلم من بطولة كريم عبد العزيز وخالد الصاوي ونيللي كريم والنجمة الكبيرة لبلبة ودارين حداد.

المزيد من بوابة الوسط