رسالة تكشف الحس التجاري لدى آغاثا كريستي

نُشرت حديثًا رسالة من أرشيف كاتبة الرواية البوليسية، آغاثا كريستي، بجريدة «ديلي تلغراف» البريطانية، تُبيِّن اهتمام الكاتبة الشديد بتسويق رواياتها، حيث توبِّخ ناشرها على التصميم الذي اُستُخدم لغلاف إحدى رواياتها واصفة التصميم بأنَّه «مبتذل وبشع».

وكانت الرواية التي رفضت كريستي التصميم المقترح لغلافها هي «شجرة سرو حزينة» (Sad Cypress) التي نُشرت العام 1940، وفقًا لما جاء في موقع «إيلاف».

وتدور أحداث الرواية في قاعة محكمة وبطلها المحقِّق البلجيكي هيركيول بوارو، وشكت كريستي في رسالة إلى وكيلها الأدبي، إدموند كورك، من ناشرها لأنَّه اختاره للتصميم، وطلبت كريستي إتلاف نسخ الرواية التي طُبِعت بالغلاف المرفوض وإعادة طباعتها بغلاف أفضل، واختتمت رسالتها قائلة: «أنا لأهتم بمظهر كتبي».

وتُحفَظ الرسالة في أرشيف خاص بكريستي في جامعة «اكستر» التي تستضيف مؤتمرًا حول الجوانب غير المعروفة من أعمال كريستي، الذي يعقد في مناسبة مرور 125 عامًا على ميلاد كاتبة الرواية البوليسية.

وقال الأكاديمي جيمس برنتال من جامعة «اكستر»: «إنَّ المراسلات التجارية تُبيِّن مهارات كريستي التفاوضية»، مضيفًا: «إنَّها طيلة حياتها الأدبية كانت تبدي عناية فائقة بكل جانب من جوانب أعمالها التي تُنشر ولم تخش الثبات على موقفها إذا شعرت بالانتقاص من رؤيتها الفنية».

وتابع برنتال قائلاً: «إنَّ الحسَّ التجاري ليس أول ما يتبادر للذهن حين نفكر في أديبات الفترة الواقعة بين الحربين، ولكن المواد المحفوظة في أرشيف جامعة اكستر تُبيِّن أنَّ كريستي كانت (قوة يُحسب حسابها) بكل تأكيد».

المزيد من بوابة الوسط