الصراع على لوحة بانكسي فى غزة لم ينته

صادرت الشرطة الفلسطينية بقطاع غزة من بيت الفنان بلال خالد لوحة لفنان الـ «غرافيتي» المشهور باسم «بانكسي» بعد أنْ تقدَّم صاحب اللوحة ببلاغ للشرطة يفيد بأنَّه تعرَّض للنصب عند بيعها لخالد.

وكان المواطن الفلسطيني، ربيع دردونة، صاحب اللوحة التي رسمها بانكسي على باب معدني لمنزله، قد باعها للفنان المحلي، بلال خالد، بـ 175 دولارًا فقط، دون أنْ يعرف (حسب ادعائه) آنذاك قيمتها الفنية الحقيقية، في حين أنَّ لوحات هذا الفنان «المجهول»، يقدَّر ثمنها بحوالي 500 ألف دولار وفقًا لما جاء بموقع «روسيا اليوم».

وصرَّح بلال خالد بأنَّ الشرطة دخلت منزله في خان يونس بجنوب قطاع غزة برفقة ربيع دردونة وقامت بمصادرة اللوحة الفنية ، قائلاً: «الشرطة أخذت الباب بموجب أمر من المحكمة بالتحفظ على اللوحة، أنا مالك الباب الحقيقي الآن، وسأسعى لإثبات حقي في المحكمة».

وأكد محامي دردونة، محمد ريحان، أنَّ مسألة مصير هذه اللوحة الفنية بأيدي المحكمة، وأنَّه سيسعى لإعادة الباب إلى مالكه الحقيقي لأنَّه تعرَّض للغش في عملية البيع.

من جانبه أكد الفنان خالد أنَّ شراءه الباب كانت غايته حماية العمل الفني لبانكسي من الإهمال، وأنَّه لم يكن يفكِّر في بيعها، لرغبته الدائمة في امتلاك لوحة لهذا الفنان.

المزيد من بوابة الوسط