ملاحقة دولية لجاستين بيبر

في إطار قضيته الشهيرة التي قام فيها بالاعتداء على مصور صحفي، طالب قاضٍ أرجنتيني بضرورة توقيف المغني الكندي الشاب، جاستين بيبر.

وأحال القاضي على الإنتربول، الأربعاء، طلب مذكرة توقيف دولية في حق جاستن بيبر الملاحق في إطار قضية اعتدائه على مصور في «بوينوس أيريس»، خلال جولة له في 2013، على ما أفاد مصدر قضائي.

وقالت ماريا سوليداد نييتو مساعدة القاضي، البرتو بانوس، لوكالة «فرانس برس»: «نطالب الإنتربول بتوقيف جاستن بيبر أينما تواجد في العالم، بما أنه لم يلب استدعاء القاضي طلبنا توقيفه».

وكان القاضي فاكوندو كوباس استدعى بيبر في نوفمبر الماضي مانحًا إياه مهلة ستين يومًا للمثول في مكتبه وإلا صدرت مذكرة توقيف في حقه.

ويؤكد مصور أرجنتيني أنه تعرض للاعتداء وانتزعت منه آلة التصوير وهاتفه النقال بأمر من المغني أمام مرقص ليلي في حي «باليرمو» في بوينوس أيريس.

وقد استدعى القاضي إضافة إلى المغني، أحد حراسه الشخصيين الذي كان يرافقه في جولته في أميركا الجنوبية.

وحضر جاستن بيبر في الأول من أبريل الماضي في ميامي جلسة وساطة في إطار قضية رفعها ضده مصور أميركي يؤكد أنه تعرض لاعتداء من قبل أحد حراس المغني، عندما كان يحاول التقاط صور للفنان الكندي على الشاطئ في «ميامي بيتش».

ويواجه جاستن بيبر مشاكل عدة مع القضاء من إلحاق أضرار بغرفة فندق واتهامات بالتخريب في «ريو دي جانيرو» في نوفمبر 2013، إلى اعتداء على سائق سيارة ليموزين في ديسمبر 2013 بـ «تورنتو»، مرورًا بقيادة السيارة بطريقة متهورة في فلوريدا بيناير 2014، وصولاً إلى مشادة بعد حادث سير في أغسطس 2014 برفقة صديقته السابقة المغنية سيلينا غوميز.

المزيد من بوابة الوسط