فلور بيلير تدعو لوقف إضراب «راديو فرانس»

دخل إضراب مجموعة «راديو فرانس» المسؤولة عن إدارة المحطات الإذاعية الحكومية في فرنسا أسبوعه الثالث، لتعد هذه أطول فترة إضراب في تاريخها، وعلى الرغم من الدعوة التي أطلقتها وزيرة الثقافة الفرنسية، فلور بيلير، لاستئناف الحوار بين إدارة «راديو فرانس» والنقابات العاملة في إطار المجموعة الإعلامية، فقد جاءت النتائج سلبية بشكل كامل في شأن إيقاف الإضراب.

وصرَّحت بيلير خلال مقابلة مع إذاعة «فرانس إنتير» بأنَّ الوضع الراهن، غير قابل للاستمرار وأعربت عن أملها بأنْ تشهد «راديو فرانس» تنفيذ خطة تطوير كبرى، لا سيما في المجال الاجتماعي، واعترفت بأنَّ الدولة تتحمَّل مسؤولية الوضع الراهن لعدم تنفيذها الإصلاحات اللازمة خلال الأعوام العشرة الماضية، مؤكدة أنَّ خفض العمالة لا يمكن أنْ يكون السبيل الوحيد لضبط الأوضاع.

وأجبر الإضراب، الإذاعة الفرنسية على بثِّ الموسيقى فقط منذ 19 يومًا، حيث بدأ الإضراب وسط مخاوف من تقليص الوظائف وتقليل الخدمات لسد عجز في الموازنة متوقَّع أنْ يصل إلى 21 مليون يورو (23 مليون دولار) هذا العام على أقل تقدير.

ومن المقرَّر، أنْ يطرح رئيس «راديو فرانس»، ماتيو جاليه، اليوم الأربعاء، خطته الاستراتيجية لخفض الإنفاق ومواجهة عجز الموازنة بنحو 46 مليون دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة، واقترح تسريح ما بين 200 و300 موظف عن طريق الاستقالة الطوعية من أصل 4900 موظف بالإذاعة.

المزيد من بوابة الوسط