فلسطيني يبيع رسمًا لبانكسي مقابل 175 دولارًا فقط

باع فلسطيني بوابة منزله الذي تهدم في الحرب الأخيرة بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل في قطاع غزة لفنان محلي مقابل (175 دولارًا) فقط، دون علمه بأن الرسم على الباب يعود لفنان الجرافيتي العالمي، بانكسي، وتساوي قيمته ثروة ولو صغيرة.وكان بانسكي المعروف برسمه جداريات ساخرة في أماكن غير متوقعة زار غزة هذا العام ورسم برذاذ الطلاء على بوابة منزل دردونة مشهد إلهة تسند رأسها على يدها من بين عدة جداريات أخرى ظهرت في المدينة في محاولة للفت انتباه العالم إلى معاناة الشعب الفلسطيني.

وقال دردونة: «لم يكن لدي أي فكرة عن قيمة اللوحة، ولا من هو بانكسي، لو كنت بعرف ما كنت بعت الباب بهذا الثمن الرخيص»، وفقًا لما جاء بوكالة «رويترز»، حيث تباع رسوم بانكسي في العادة بأكثر من 500 ألف دولار، وفي العام 2013 بيع رسم جداري على واجهة متجر في لندن في مزاد خاص بمبلغ 1.1 مليون دولار.وحاول دردونة استرجاع الباب ولكن الأمر لم يفلح، في الوقت الذي صرح رسام الجرافيتي والصحفي، بلال خالد، الذي قام بشراء الباب بأنه لن يعيد البوابة لدردونة أو يبيعها في الوقت الحالي، وأضاف: «لقد اشتريت الباب حتى أحافظ على اللوحة وأحميها من الإزالة أو التلف أو التدمير»، مشيرًا إلى أنه تتبع نشاط بانكسي الفني لعدة سنوات واستلهم أعماله.

وتابع: «منذ أن بدأت كرسام جرافيتي كان لدي حلم هو أن أقتني أي عمل فني من أعمال بانكسي»، وأشار خالد إلى أنه أبلغ دردونة بأن الرسم على بوابة منزله لبانكسي لكن لم يبد للأمر أي أهمية لديه.