«حلم شهرزاد» يعود إلى القاهرة

يستمر فيلم «حلم شهرزاد» في تقديم عرض غير معتاد لدور الفن في مواجهة القمع، إذ يعود فيلم المخرج فرانسوا فيرستر إلى أجواء مدينة القاهرة بعد ما يقارب العامين من نهاية توثيقه لأحداثها الساخنة، حيث يُعرض الفيلم في قاعة عرض زاوية بسينما أوديون في وسط البلد، ضمن فعاليات مهرجان D-CAF (مهرجان وسط البلد للفن المعاصر)، اليوم الأربعاء، ويأتي هذا بعد أسبوع من فوز الفيلم بجائزة الحسيني أبو ضيف لأحسن فيلم في مسابقة الحريات في مهرجان «الأقصر للسينما الأفريقية»، وهو عرضه الأول بالعالم العربي، ثم مشاركته في مهرجان «هيومن رايتس ووتش» للأفلام بلندن الذي استضاف عرضين لـ «حلم شهرزاد» في يومي 24 و26 من الشهر الماضي بحضور فيرستر والمنتج وائل عمر.

وانطلق «حلم شهرزاد» في عرضه العالمي الأول في الدورة الـ 27 من مهرجان «أمستردام الدولي» للسينما الوثائقية في نوفمبر الماضي، ضمن قسم Masters الذي يضم نخبة الأفلام الوثائقية لكبار السينمائيين عالميًا، وفقًا لبيان من الشركة المنتجة.

ويتناول فيلم «حلم شهرزاد» التطورات السياسية والاجتماعية في السنوات الأخيرة بمصر وتركيا في إطار جذاب غير معتاد يعتمد على حكايات كتاب ألف ليلة وليلة، حيث يدمج الرصد الوثائقي بالموسيقى والتناول السياسي، ويستعير الفيلم شخصية شهرزاد الشهيرة لاستكشاف كيفية تواكب الإبداع مع وسائل التعبير السياسي ردًا على القمع، ويقدم الفيلم مجموعة من الشخصيات ذات خلفيات متنوعة، منها مايسترو أوركسترا تركي يستخدم مقطوعة شهرزاد للمؤلف الموسيقي راميسكي كوريسكوف كأداة لتعلم السياسة، مع ممثلة لبنانية تتصالح مع ماضيها بأن تصبح ناشطة على الإنترنت في مصر، فنان بصري عجوز يجسد حلمه عن شهرزاد في شخصية حكاءة شابة وجميلة، ثم رحلة قاصة سكندرية أثناء لقاءاتها مع أمهات شهداء الثورة سعيًا لتحويل شهادتهن إلى عروض حكي أدائية.

وبدأ تطوير الفيلم منذ العام 2006، بينما استمر التصوير على مدار عامين بين 2010 و2012، قبل تفجر ثورات الربيع العربي، وخلالها.