معرض يكشف تأثير دعاية الحرب العالمية الأولى

انطلقت في مدينة إسطنبول في تركيا فعاليات معرض بعنوان «الدعاية والحرب: جبهة التحالف خلال الحرب العالمية الأولى» كواحد من المعارض المئوية النادرة التي تنظِّمها دولة كانت من الخاسرين في تلك الحرب.

ويضم المعرض مجموعة من الأغراض التي تم استعمالها للدعاية للحرب، لتوضيح كيف أثَّر الصراع الذي اندلع قبل مئة عام في حياة الناس اليومية، ووهم البعض بقوة التحالف المشارك في الحرب علىى الرغم من هزيمته على الأرض.

ومن بين الأغراض المعروضة أكواب الجعة (البيرة) والمناديل المطرزة، وأوانٍ خزفية عليها صور زعماء التحالف مزيَّنة بالأكاليل وعليها عبارة «في ذكرى الأوقات العظيمة» بالألمانية، وعُرضت أيضًا بطاقات بريدية بها أطفالٌ على شكل ملائكة يرتدون الزي العسكري، بالإضافة لألعاب ألغاز ولوحات لفنان الحرب الألماني، فيلهلم فيكتور كراوس، رَسَمَها من الصفوف الأمامية التركية، وفقًا لما جاء بوكالة «رويترز».

ووَصَفَ أستاذ التاريخ بجامعة بوغازيتشي، أدهم الدم، المعرض بأنَّه «يلقي نظرة على حال المهزوم في بداية الحرب حين كان لايزال يأمل بالنصر».
وأضاف: «ويهدف المعرض أيضًا لإظهار مدى فظاعة تلك الدعاية».