تهريب تمثال أثري ليبي إلى بريطانيا

سُرِقت قطعة أثرية من مواقع تشرف عليها منظمة التربية والعلم والثقافة (يونيسكو) التابعة للأمم المتحدة في مدينة شحات الأثرية الليبية.

وهُرِبت القطعة، وهي عبارة عن تمثال أثري يقدّر ثمنه بمليوني جنيه إسترليني، إلي مدينة لندن بأوراق مزورة، ادّعى فيها مهربو التمثال أنه من تركيا، وأن قيمته لا تتجاوز 60 ألف جنيه إسترليني، وفقًا لما نشر بجريدة «ميرور» البريطانية ونقله عنها موقع «ليبيا» المستقبل.

وفي وقت بدأ التحقيق في الواقعة بقضية معروضة في محكمة «وستمنستر» البريطانية بمدينة لندن، صرح مكتب الإيرادات والجمارك البريطاني بأن هناك مستندات غير صحيحة على ذمة القضية ترتبط برجل أعمال من دبي في الإمارات العربية المتحدة وجهت إليه عدة اتهامات في الولايات المتحدة الأميركية العام الماضي.

وكانت مصلحة الآثار الليبية أطلقت نداءات استغاثة لحماية الموروث الإنساني في ليبيا، بعد التعدي عليه بالهدم والسرقة في ظل الفوضى والانفلات الأمني الذي تشهده ليبيا منذ العام 2011.

المزيد من بوابة الوسط