«وان دايركشن» تجتاز صدمة انسحاب زين مالك

أحيت فرقة «وان دايركشن» البريطانية أول حفل لها، مساء السبت، في جوهانسبورغ منذ الإعلان عن انسحاب المغني زين مالك من صفوفها نهائيًّا، مما أغرق محبي فرقة الشباب هذه في حالة صدمة عبر العالم.

وقوبل أفراد الفرقة الأربعة المتبقون بصيحات تصم الأذان عند صعودها إلى المسرح في جنوب أفريقيا. وحقَّقت هذه الفرقة شهرة عالمية منذ مشاركتها في برنامج للهواة في العام 2010، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال معجبون إنَّهم يخشون أن تؤدي مغادرة زين مالك (22 عامًا) إلى انفصال الفرقة، إلا أنَّ الأعضاء المتبقين من الفرقة لم يشيروا إلى زميلهم وراحوا يؤدون أغانيهم الشهيرة مثل «وات مايكس يو بويتيفول؟».

وقال المغني ومؤلف الأغاني هاري ستايلز: «شكرًا لأنكم اخترتم تمضية أمسيتكم معنا». وأضاف وسط صيحات الحضور الذين امتلأت بهم أرجاء ملعب «سوكر سيتي» في جوهانسبرغ: «لا يمكنكم أن تتصورا كم نحبكم».

ووصل بعض محبي الفرقة إلى الملعب قبل خمس ساعات على بداية الحفل، وأعرب كثيرٌ منهم عن صدمته لمغادرة مالك الفرقة.

وقالت أديتي رمضاني (13 عامًا) التي أتت من دوربان مع عائلتها في رحلة استغرقت ست ساعات لحضور الحفل: «عندما أبلغني قريبي بالأمر رحت أصيح وقد نزل والدي الدرج راكضًا ظنًّا منه أني أصبت بمكروه». وأضافت: «لقد تحطَّم فؤادي. كان الأكثر هدوءًا والأجمل بين أعضاء الفرقة. لقد اتخذ قراراه وأريده أن يكون سعيدًا. إلا أنَّ الأمر محزنٌ».

وانسحب زين مالك الأسبوع الماضي من جولة الفرقة بسبب «الضغط النفسي» قبل أن يعلن الأربعاء مغادرته الفرقة نهائيًّا. وقال مبرِّرًا قراره: «أغادر الآن لأني أريد أن أكون شابًا طبيعيًّا في الثانية والعشرين».