أنجلينا جولي تجري عملية استئصال جديدة

بعد عامين من استئصال ثدييها الأمر الذي أثار الجدل كثيرًا عن شجاعة النجمة الأميركية أنجلينا جولي، أجرت عملية أخرى لاستئصال مبيضيها الأسبوع الماضي، لتتجنب الإصابة بالسرطان.

وذكرت جريدة «ديلي ميل» البريطانية أن جولي اتخذت قرارها بإجراء العملية بعدما مرت بمرحلة انقطاع الطمث مبكرًا في سن التاسعة والثلاثين، مما يعني أنها لن تتمكن من إنجاب المزيد من الأطفال، وذلك حسبما أوضحت جولي في مقالة شخصية جدًا لها عن مبررات إجراء العملية.

ولا تفكر جولي في استئصال الرحم لأن التاريخ المرضي لعائلتها لا يتضمن أي حالات إصابة بسرطان الرحم.

وتعتمد جولي الآن على بدائل هرمونية لتعوضها عن استئصال مبيضيها.

المزيد من بوابة الوسط