بهاء طاهر يفوز بجائزة ملتقى الرواية العربية

ذهبت جائزة «ملتقى الرواية العربية» في دورتها السادسة، الأربعاء، في ختام الدورة المقامة في القاهرة، وتبلغ قيمتها 200 ألف جنيه، للكاتب المصري بهاء طاهر، في حفل أُقيم بدار الأوبرا المصرية.

أعلن الروائي الجزائري، واسيني الأعرج، رئيس لجنة الملتقى اسم الفائز بالجائزة، بحضور الروائيين والمثقفين العرب، قائلاً: «لقد اتبعت اللجنة كل الخطوات الديمقراطية، وتم بحث كل الأسماء المرشَّحة، وبعد التصويت السري احتفظت بأحد عشر اسمًا لكُـتَّاب كبار، وانتهت إلى قائمة قصيرة من أربعة أسماء، ثم خصَّصنا اجتماعًا لبحث أعمال هذه الأسماء، وقد حَصَلَ الكاتب بالإجماع من الأعضاء»، وفقًا لما جاء بموقع «اليوم السابع» المصري.

وأضاف واسيني الأعرج: «تمثل روايته رحلة إبداعية امتدت على مدي نصف قرن، وتعكس جهودًا متبصرًا بالصراعات الخطيرة التي يواجهها الإنسان، وما يسعى له من حق في الحياة الكريمة، وظل رهانه على الإنسان».

 فخورٌ بجائزة ملتقى القاهرة الدولي للرواية العربية ولكنني كنت أتمنى أنْ تكون هذه الجائزة من نصيب الشباب

وعلق الكاتب طاهر على فوزه قائلاً: «إنِّني فخورٌ بجائزة ملتقى القاهرة الدولي للرواية العربية، وأعتبرها وسامًا على صدري، كما أنني كنت فخورًا بأنني كنت مرشَّحًا في الدورة الأولى، وهنأت عبد الرحمن منيف لحصوله عليها، ولكنني كنت أتمنى أنْ تكون هذه الجائزة من نصيب الشباب».

وأضاف طاهر: «إنَّ أمنيتي لا تعني أنَّ شيوخ الكتاب لا يستحقون الجائزة، ولكن أتمني أنْ يحصلوا عليها في وقت قريب، كما أنَّه لو كان الأمر بيدي لاقترحت أنْ تكون مناصفة بين عجوز وشاب».

بهاء طاهر مواليد العام 1935 مؤلف وروائي وقاص ومترجم مصري ينتمي إلى جيل الستينات, مُنح الجائزة العالمية للرواية العربية العام 2008 عن روايته «واحة الغروب» حصل على ليسانس الآداب في التاريخ العام 1956 من جامعة القاهرة ، له كثيرٌ من الأعمال الأدبية من أهمها رواية «نقطة النور وبالأمس «حلمت بك» (مجموعة قصصية)، وفاز بكثير من الجوائز منها جائزة آلزياتور Alziator الإيطالية للعام 2008 عن «الحب في المنفى وجائزة» «جوزيبي أكيربي» الإيطالية سنة 2000 عن «خالتي صفية والدير»، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب العام 1998.