رسالة جونسون لأرملة لوثر كينغ بـ60 ألف دولار

بعد نزاع قانوني بشأن ملكية رسالة مواساة بعث بها الرئيس الأميركي الراحل، ليندون جونسون، لأرملة الزعيم الحقوقي مارتن لوثر كينغ، بيعت الرسالة التي تعود إلى 47 عامًا مضت، الخميس، بـ 60 ألف دولار في مزاد علني.

وترجع الرسالة المطبوعة من جونسون إلى كوريتا سكوت كينغ والمؤرخة، في 5 أبريل 1968، لليوم التالي لاغتيال لوثر كينغ بالرصاص في ممفيس بولاية تينسي على يد متشدد أبيض، وهو ما أثار اضطرابات في مدن بأنحاء الولايات المتحدة وفقًا لما جاء بموقع «سكاي نيوز».

وكتب جونسون في الرسالة «سنتجاوز هذا المصاب ونستمر في اتباع العدالة والحب اللذين خلفهما مارتن لوثر كينغ وأتمننا عليهما».

وحددت شركة «كوينز لأوكشن غاليريز» في مدينة فولز تشيرش بولاية فرجينيا مبلغ 60 ألف دولار كحد أدنى لسعر البيع، وهو بالفعل ما دفعه أحد المزايدين رغم التوقع بأن تجني الرسالة ضعفا هذا المبلغ.

احتفظت كوريتا سكوت كينغ برسالة المواساة حتى 2003، عندما أعطتها للمغني والناشط الحقوقي هاري بيلافونت، وتوفيت في 2006.

وعندما حاول بيلافونت بيع الرسالة عبر دار مزادات سوذبي في 2008 اعترض أبناء كينغ وألغيت عملية البيع، وخاض الجانبان نزاعًا قانونيًا ومنحت تسوية في 2014 بيلافونت حق الاحتفاظ بالرسالة، وأهدى بيلافونت الرسالة إلى أخته غير الشقيقة شيرلي كوكس.

المزيد من بوابة الوسط