دعوة لتدريس الرسوم المسيئة للنبي محمد في مدارس الدنمرك

دانت المُنظَّمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) في بيان لها، الاثنين، إعلان اتحاد معلمي الدنمرك رغبته في إدراج الرسوم الساخرة من المقدسات الدينية، ومن ضمنها رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، لمناهج التعليم بدعوى أنَّ تدريس هذه الرسوم «سيساعد في التعرُّف على العلاقة بين القضايا الدينية والاجتماعية والسياسية».

واستهجنت «إيسيسكو» دعم بعض السياسيين الدنمركيين هذا الإعلان، كما دانت بشدة دعوة حزب الشعب اليميني الدنمركي إلى جعل تدريس الرسوم الكاريكاتورية عن الرسول إلزاميًّا في الدروس الدينية وفقًا لما جاء بموقع وكالة «أنباء الشرق الاوسط».

وأوضح المدير العام لـ«إيسيسكو»، عبد العزيز بن عثمان التويجري، أنَّ «الدعوة إلى إدراج هذه الرسوم في مناهج التعليم في الدنمرك هو تصرفٌ عنصري غير أخلاقي يراد منه استفزاز مشاعر المسلمين، واختيارٌ تربوي غير سليم لا يسهم في تنشئة المتعلمين على الحوار بين الثقافات والتحالف بين الحضارات، واحترام التنوع الثقافي والأديان والتعايش بين أتباعها، بل يشجع على الكراهية والعنصرية».

ودعا التويجري الدول الأعضاء ومجلس أوروبا والبرلمان الأوروبي واليونيسكو والأمم المتحدة والفاتيكان إلى إدانة هذا الاقتراح الاستفزازي المناهض للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ولقرار الأمم المتحدة الداعي إلى عدم التعرُّض للأديان وتشويه الرموز الدينية والإساءة إليها، كما طالب الحكومة الدنمركية بالتدخُّل العاجل لمنع تنفيذ هذا الإجراء تفاديًا لانعكاساته السلبية على السلم والأمن الدوليين.

المزيد من بوابة الوسط