«الإبداع الروائى العربى» يحتفي بفتحي غانم

أعلن المجلس الأعلى للثقافة المصري، انطلاق الملتقى الدولي السادس للإبداع الروائي العربي، في الفترة من 15 وحتى 18 مارس الجاري، تحت عنوان «تحولات وجماليات الشكل الروائي - دورة فتحي غانم»، بمشاركة 250 ناقدًا وروائيًّا، وأهدت لجنة الملتقى أعمال الدورة الحالية إلى الكاتب الراحل فتحي غانم تقديرًا لما قدَّمه من أعمال أثْـرت الحياة الأدبية، الذي رحل عن عالمنا في فبراير 1999.

وفي وقت سابق، قرَّر وزير الثقافة المصري، جابر عصفور، مضاعفة القيمة المادية للجائزة التي تُمنح في نهاية فعاليات الملتقى لتصبح مئتي ألف جنيه، لأول مرة منذ انعقاد الملتقى العام 1998، وفقاً لبيان صحفي صادر عن المجلس.

يتناول الملتقى عشرة محاور هي: «الرواية وحدود النوع» و«اللغة في الرواية» و«تطور التقنيات الروائية» و«الفانتازيا والغرائبية» و«الرواية والتراث» و«الرواية والفنون» و«شعرية السرد» و«القمع والحرية» و«تقنيات الشكل الروائي» و«الرواية ووسائط التواصل الحديثة»، إضافة إلى خمس موائد مستديرة تتناول كل واحدة منها قضية من القضايا الإشكالية، وهى: «الرواية والخصوصية الثقافية» و«الرواية الرائجة و«الظواهر الجديدة في الرواية العربية» و«الرواية والدراما» و«جماليات الواقع الفانتازي»، بمشاركة مئتين وخمسين ناقدًا وروائيًّا ممثلين لعدد كبير من الدول.

ويعد الملتقى الدولي للإبداع الروائي العربي واحدًا من أهم الملتقيات العلمية المتخصِّصة في مجال الرواية العربية، على مستوى الوطن العربي، وقد عُقدت آخر دورة له العام 2010 تحت عنوان «الرواية العربية إلى أين؟» ونوقش به كثيرٌ من المحاور منها «التجريب الروائي» و«الرواية ووسائط الاتصال الحديثة» و«شكل الروائي المفتوح وأسئلة المستقبل»، وفاز بجائزة الملتقى في آخر دورته الروائي الليبي إبراهيم الكوني وتبرَّع بها لصالح أطفال الطوارق في مالي والنيجر.

المزيد من بوابة الوسط