«وجهي الذي أريد» في ختام مهرجان قفصة التونسي

اختتمت فعاليات مهرجان «قفصة» التونسي للمسرح في دورته الـ18، الجمعة بمشاركة عدد من الفرق العربية.

وشاركت ليبيا بالعمل المسرحي «وجهي الذي أريد»، والجزائر بـ«ليلة القبض على جحا»، والمغرب بعمل مشترك مع فرنسا، ومصر بـ«امرأة عنيفة»، فضلاً عن عدد من العروض التونسية والعربية الأخرى.
وحملت الدورة اسم الراحل الفنان محمد فوزي رواشد الذي يعتبر من مؤسسي المهرجان، والذي عرضت آخر أعماله، والخاص بمسرح الطفل بعنوان «نحلم لنعيش».
وأقيمت العروض على خشبتي المركب الثقافي ومركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة.

وتسابقت مسرحية «الهنشير» لمركز الفنون الدرامية بمدينة صفاقس، ومسرحية «خنار» لجمعية النجمة بقفصة، و«العكس أصح» لشركة 6_ 5 _ 1، ومسرحية «محاكمة سقراط» لشركة «دروب» للإنتاج، ومسرحية «المغنية الصلعاء» شركة «مرام» للإنتاج الفني، و«الموعد» لشركة الارتيستو.

وتخلل المهرجان ندوة فكرية بعنوان «المسرح والتغيرات الاجتماعية في الدول العربية»، وشارك فيها شرح البال عبدالهادي من ليبيا، ويحيى يحيى من تونس، وصفاء البيلي من مصر، وهارون كيلاني وعبدالحكيم ضرمام من الجزائر.

المزيد من بوابة الوسط