Atwasat

بعد هيمنتها على محتوى الأطفال.. «ديزني بلاس» تستهدف البالغين

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 11 مايو 2022, 12:45 مساء
alwasat radio

مع مسلسل عن شريط باميلا أندرسون الجنسي وآخر عن نشأة موسيقى البانك في بريطانيا، تبتعد «ديزني بلاس» عن خط المجموعة الترفيهي التاريخي الموجه خصوصا للأطفال، عبر إنتاجات خاصة ذات منحى سياسي أو فضائحي تخوض من خلالها مجالات رسخ منافسوها وجودهم فيها.

وأعلنت «ديزني» نهاية العام 2020 أن منصتها للفيديو على الطلب «ديزني بلاس» ستكثف جهودها لجذب مشتركين بالغين في القارات التي تعمل خدمتها فيها، وفق «فرانس برس».

وعلى الرغم من نمو المنصة «بسرعة كبيرة جدا» منذ إطلاقها في نوفمبر 2019 بالولايات المتحدة، فإن «ديزني بلاس» التي تهيمن على المحتوى الموجهة لجمهور اليافعين، استقطبت «جميع المستهلكين المتاحين لها مع هذه العلامة التجارية العائلية» على هذا الهدف الأساسي، خصوصا في أميركا الشمالية، بحسب مدير الأبحاث في شركة «أمبير أناليسس» المتخصصة في بحوث الإعلام ريتشارد كوبر.

غير أن المشتركين لاحظوا أن ديزني ابتعدت عن عالم «ميكي ماوس» بإصدارها في بداية العام «بام أند تومي»، وهو مسلسل من نوع السيرة الذاتية تدور أحداثه حول تسريب الشريط الجنسي المصور في ليلة زفاف الممثلة الأميركية باميلا أندرسون وعازف الدرامز لفرقة «موتلي كرو» للروك تومي لي، والذي تسبب توزيعه بفضيحة في التسعينيات.

مسار تصاعدي
وتعكس هذه الخطوة الأولى في مجال الإنتاجات الموجهة خصوصا إلى جمهور من البالغين، طموح المجموعة الرامية لتسجيل 230 إلى 260 مليون مشترك بحلول العام 2024، إلى مواصلة مسارها التصاعدي في سوق الفيديو عند الطلب. فخلال ما يزيد قليلا عن عامين، صعدت «ديزني بلاس» إلى المراكز الثلاثة الأولى في جميع أنحاء العالم مع ما يقرب من 130 مليون مشترك في حوالي 60 دولة، خلف «أمازون برايم فيديو» (أكثر من 175 مليون مشترك في أكثر من مئتي دولة ومنطقة) ومنصة نتفليكس الرائدة في القطاع (حوالى 222 مليون مشترك في أكثر من 190 دولة).

وتعتمد «ديزني بلاس» خصوصا على مجموعة ضخمة من المحتويات، بما يشمل خصوصا سلسلة أفلام «ستار وورز» وأعمال عالمي «بيكسار» و«مارفل»، إضافة إلى أعمال من إنتاج استوديوهات أخرى («إف إكس» و«ناشونال جيوغرافيك» و«توينتيث سنتشري فوكس»)، نتيجة استحواذ ديزني في أوائل العام 2019 على جزء كبير من استوديوهات «توينتي فرست سنتشري فوكس».

- اشتراكات «ديزني بلاس» تفوق التوقعات

الجائحة تعطل نمو «ديزني بلاس»

في معركة منصات البث التدفقي التي تدور رحاها حاليا في العالم بعدما وصلت سوق أميركا الشمالية إلى مرحلة إشباع، تحذو «ديزني» حذو «نتفليكس» إذ تعمل حاليا على إنتاج 340 برنامجا أصليا خارج الولايات المتحدة للبث في غضون عامين، بما يشمل 60 مسلسلا في أوروبا.

خطاب ملتزم
في القارة العجوز التي تضم أكبر عدد من هيئات البث بالقطاع العام، «حجم المحتوى المحلي الملائم ثقافيا مرتفع جدا ويمكن الوصول إليه بسهولة»، ما دفع ديزني إلى أن «تختار بعناية» إنتاجاتها المحلية، وفق ما يؤكد ريتشارد كوبر في مقابلة مع وكالة «فرانس برس».

ومن بين هذه الإنتاجات، المسلسل القصير «أوسكين» في فرنسا، والذي يُطرح للبث، الأربعاء، ويسترجع الصعوبات في مسيرة الطالب الفرنسي من أصل جزائري مالك أوسكين الذي توفي العام 1986 بسبب عنف الشرطة، أو المسلسل الإيطالي «ذي إيغنورنت إينجلز»، المتوفر منذ أبريل والذي يروي قصة امرأة تكتشف عشيق زوجها الراحل.

كذلك تطرح المنصة نهاية الشهر الجاري مسلسل «بيستول» الذي اقتبسه للشاشة الصغيرة داني بويل (إسلامدوغ مليونير») والمتمحور حول مذكرات عازف الغيتار في فرقة البانك البريطانية «سكس بيستولز»، فيما تعرض «ديزني بلاس» في ألمانيا مسلسل «سام، إيه ساكسون» عن قصة صعود نجم أول شرطي أسود في ألمانيا الشرقية ثم سقوطه.

ويقول أستاذ التواصل في جامعة «بروكسل الحرة» لويس فيارت «تُطور ديزني خطابا ملتزما بشكل متزايد من خلال تناول موضوعات تتعلق بالإدماج والتنوع» لمجاراة منافسيها، لا سيما «نتفليكس» التي خاضت في هذه الموضوعات في أعمال كثيرة. ويشير الباحث إلى أن هذا التمركز مرتبط بسياسة تقوم على تقديم العلامة التجارية «سلسلة من الالتزامات لتعزيز صورتها ولكن أيضا لتوطيد ارتباطها مع الجمهور».

وتؤكد ديزني على موقعها أنها تعمل على «تعزيز الأصوات الناقصة التمثيل و(إبراز) القصص غير المروية» باسم «التمثيل الدقيق في وسائل الإعلام والترفيه».

ويجد هذا المنظور الأيديولوجي «الاجتماعي والأكثر ليبرالية» الذي ظهر في التسعينيات من خلال بطلات مستقلات مثل بوكاهونتاس ومولان وياسمين («علاء الدين»)، زخما متجددا مع محتوى موجه للبالغين تحمله حركات معاصرة مثل «مي تو» أو«حياة السود مهمة»، وفق لويس فيارت.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
وفاة الشاعرة الكوبية فينا غارثيا ماروث عن 99 عاما
وفاة الشاعرة الكوبية فينا غارثيا ماروث عن 99 عاما
مدرسة مجانية في نيجيريا لتعليم المهن السينمائية
مدرسة مجانية في نيجيريا لتعليم المهن السينمائية
بالفيديو: اللبنانية دومينيك سكارليت تطلق أغنية «ع بالي»
بالفيديو: اللبنانية دومينيك سكارليت تطلق أغنية «ع بالي»
مذكرة توقيف في زيمبابوي بحق الكاتبة تسيتسي دانغاريمبغا
مذكرة توقيف في زيمبابوي بحق الكاتبة تسيتسي دانغاريمبغا
عرض مسرحية «1984» محاولة لإحياء نشاط الخشبة الأوكرانية
عرض مسرحية «1984» محاولة لإحياء نشاط الخشبة الأوكرانية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط