Atwasat

شوقي معمر يحاضر عن «تاريخنا الذي لم يقرأ»

طرابلس - بوابة الوسط: عبد السلام الفقهي الجمعة 14 يناير 2022, 02:00 مساء
alwasat radio

نظم المركز الليبي للدراسات التاريخية، الأربعاء، محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ»، تناول خلالها بشرح مرفق بالصور الأسس العلمية التي ينبغي البناء عليها لمعرفة التاريخ الليبي القديم، وشواهد اللغة الليبية القديمة «التيفيناغ» في مواقع أثرية متفرقة ومقارنتها بالاكتشافات التي سجلها البحاث الأوروبيون في زياراتهم للمنطقة.

وأشار المحاضر إلى أن التفاعل الحضاري أو التواصل بين الشعوب لم يتوقف ولا توجد قطيعة بين عصور ما قبل التاريخ وما بعدها، فطقوس المناسبات الاجتماعية وعادات الرقص وحركات الجسد ومرموزاتها ما زالت حية وتمارس في حياتنا المعاصرة، فمن الإجحاف فصل هذه المراحل بغية إدراك التحولات الزمنية.

وبالرغم من نسبية نجاحها تظل دراسات مبتورة غير خاضعة للمعاينات الدقيقة أو المقارنات التي لا تعطي كشفا شموليا للهدف المدروس وبذا تقع في تعميمات لا تستند على أثر ملموس، كالقول مثلا إن طرابلس مدينة فينيقية؛ إذ لا وجود لمصدر يؤكد ذلك، عدا أن انعدام الحصول على حدث محدد وضبابية التفسيرات تبقي حقيقة كيفية وصولهم إلى طرابلس أمرا غير مقنع.

تأثير أيديولوجي
وأشار في سياق عرضه إلى دراسة أحد البحاث الإيطاليين نشرتها مجلة ليبيا القديمة الصادر سنة 1966 عرض فيها حصيلة جولته البحثية لمعرفة حقيقة النقوش الموجودة بقصر ميمون ببني وليد مؤكدا مرجعيتها لحروف التيفيناغ «اللغة الليبية القديمة» العائدة لعصور ما قبل التاريخ، كذلك وجود الصليب المعقوف في ذات الموقع وأماكن أخرى بأبو كماش والجبل الأخضر وهون وتمظهراتها في الأبواب وشواهد القبور والأواني على امتداد العصور ما يعكس فكرة التواصل والتمازج الثقافي بين جغرافيا المكان وعاداتها وتقاليدها.

كما أوضح أن الوصول لهذا المستوى القيم من الاستدلالات يقتضي التحرر من الأيديولوجيا السياسية والدينية وغيرها من الدوافع التي تأثر على البعد الموضوعي للمادة المقصودة أو الآثار المراد استجلاء زمن ظهورها وتحقيبها، وهوما وقع فيه بعض المؤرخين نتيجة قصورهم في تبيان حقائق رسومات وتماثيل تبين عدم صدقيتها.

وقدم المحاضر نماذج لأبحاث ودراسات ومقالات لمؤرخين ليبيين كمثال لما أسماه عدم فهم لأصول البحث والاستدلال التاريخي، وكذا غلبة البعد الأيديولوجي في طرح رؤاهم وأفكارهم، وعلق على ذلك بالقول «إننا فشلنا في كتابة تاريخنا» ودليل ذلك تأثير العقيدة وظلالها.

ومن جانب آخر، دلل على عمق التمازج والتداخل بين الحضارتين الليبية والمصرية في نتائج اكتشافات للعالم الإيطالي نيكرو تثبت وجود رسم لحروف التيفيناغ بهرم خوفو وهي مطابقة لنظيراتها بليبيا، إضافة لرسومات تلك الحروف الموجودة على الوسائد بمقبرة توت عنخ آمون ضمن الأثاث الملكي، وهي مؤشر على أن التاريخ الليبي القديم جزء أصيل من المجتمع المصري القديم.

المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)
المركز الليبي للدراسات التاريخية ينظم محاضرة للدكتور شوقي معمر بعنوان «تاريخنا الذي لم يقرأ» (بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
مغن في الـ92 من ملاوي أصبح نجما عالميا على «تيك توك»
مغن في الـ92 من ملاوي أصبح نجما عالميا على «تيك توك»
متاحف هولندية تتحول صالونات حلاقة لهذا السبب
متاحف هولندية تتحول صالونات حلاقة لهذا السبب
«تاريخ بناء الدولة» في محاضرة بمركز المحفوظات
«تاريخ بناء الدولة» في محاضرة بمركز المحفوظات
في موسم الدراما الشتوي.. «جسر» نيللي كريم ينافس «نقل عام» محمود حميدة.. وعودة «أبوالعروسة»
في موسم الدراما الشتوي.. «جسر» نيللي كريم ينافس «نقل عام» محمود ...
الموت يغيب أشهر مغنية برازيلية عن 91 عاما
الموت يغيب أشهر مغنية برازيلية عن 91 عاما
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط