إيرادات قياسية لفيلم وطني صيني عن الحرب الكورية

امرأة تسير أمام ملصق لفيلم «معركة بحيرة تشانغجين» في بكين، 11 أكتوبر 2021 (أ ف ب)

حطم فيلم «معركة بحيرة تشانغجين» الصيني الذي يتناول الحرب الكورية (1950-1953) الرقم القياسي للإيرادات في الدولة الآسيوية العملاقة.

وأطاح الفيلم الذي بدأ عرضه بمناسبة العيد الوطني الصيني في الأول من أكتوبر عن الصدارة فيلم «وولف واريور 2» الوطني أيضًا الذي عُرض العام 2017. وأوضحت منصة «ماويان» لبيع التذاكر، الأربعاء، أن إيراداته بلغت 5.6 مليار يوان صيني (876 مليون دولار)، وفق «فرانس برس».

ويتناول الفيلم أحد فصول الحرب الكورية حين تمكن الجنود الصينيون من صدّ القوات الأميركية في ساحة معركة بكوريا الشمالية في ظل صقيع قارس.

ومع أن زعيم كوريا الشمالية كيم إيل سونغ كان وراء اندلاع هذه الحرب، إلا أنها تُعرف في الصين باسم «حرب المقاومة للعدوان الأميركي ومساعدة كوريا».

ودخلت القوات الصينية الحرب دعمًا لكوريا الشمالية التي كانت على وشك الهزيمة أمام قوات الأمم المتحدة بقيادة الولايات المتحدة.

وفيما تشهد العلاقات بين الصين والولايات المتحدة توترًا متجددًا، يشجع نظام الرئيس شي جينبينغ الأعمال الوطنية.

وتشكل الأفلام الصينية الغالبية العظمى من الأعمال التي تُعرض في دور السينما بالصين، فيما يقتصر عدد الأفلام الأجنبية المسموح بعرضها سنويًا على 34، يتم اختيارها بعناية.

المزيد من بوابة الوسط