«الفكرة واللمسة» معرض يحتفي بالمعمار والجمال

من أجواء المعرض (بوابة الوسط)

نظَّم بيت إسكندر للفنون في طرابلس، السبت، معرضًا فنيًا لمواهب رصدت جماليات الأحياء وتاريخ المساجد بالمدينة القديمة.

وتضمن المعرض الذي يتواصل من الفترة 23 إلى 28 من الشهر الجاري تحت عنوان «من الفكرة إلى اللمسة الأخيرة» زوايا وجدران وأقواس المساجد وأزقة المدينة بمشاركة أحد عشر فنانًا من فئة المواهب، كنتاج لورشة رسم أشرف عليها التشكيلي الدكتورعبدالرزاق الرياني.

وأوضح الرياني في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن الفكرة جاءت بتبني مجموعة من الفنانين الشباب الذين يمتلكون أساسيات الرسم ولم يجدوا الفرصة لتعلم الجانب الأكاديمي في الفن التشكيلي، لذا كانت الورشة التي استمرت ثلاثة شهور سانحة زمنية ملهمة للتعرف ميدانيًا على أزقة وشوارع المدينة القديمة بطرابلس وكذلك التوقف عند جماليات المآذن والقبب والأقواس بمساجدها والعمل على تحويلها إلى عمل فني متكامل يبدأ من مرحلة الإسكتش إلى اللوحة في صورتها النهائية.

وقال الفنان عبدالناصر أبوعجيلة إن الورشة اشتملت على جلسات تصوير وهي حصيلة جولات متعددة للأحياء والميادين المطلة على مساجد المدينة، باستخدام تقنيات الرسم الزيتي تتبلور في محصلتها إلى اختيار عمل إلى عملين لكل فنان.

الفنانة منيرة فليفل من مدينة صبراتة، تناولت في عملها ملامح الواجهة الخلفية لمسجد «سيدي سالم» وهي تجربة مثلت لها حسب تعبيرها تحديًا لإظهار مواهبها واكتشاف إمكاناتها الفنية من حيث الألوان وتوزيع الظلال واستنطاق جماليات البناء والمكان.

وتحدثت الموهبة ملك الرياني عن مراحل إنجاز لوحتها المسماة «التارقي» التي تمثل لها باكورة أعمالها الزيتية، العمل يجسد الملمح البورتريهي للجنوب الليبي تقابله لوحة «الفارس» المحاكية لتقاليد اللباس، ويبُرق عبر تفاصيلها المدلول التراثي والتاريخي.

الفنانة منيرة فليفل (بوابة الوسط)
الفنان عبدالناصر أبو عجيلة (بوابة الوسط)
الفنانة ملك الرياني (بوابة الوسط)
الفنان الدكتور عبدالرزاق الرياني (بوابة الوسط)
من أجواء المعرض (بوابة الوسط)
من أجواء المعرض (بوابة الوسط)
من أجواء المعرض (بوابة الوسط)
من أجواء المعرض (بوابة الوسط)
من أجواء المعرض (بوابة الوسط)
من أجواء المعرض (بوابة الوسط)
من أجواء المعرض (بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط