الخميس.. «نتفليكس» تطلق مجموعة «قصص فلسطينية»

الأفلام تبدأ عرضها الخميس وستكون متاحة لكل مشتركي «نتفليكس» في العالم (خاص إلى بوابة الوسط)

تطلق «نتفليكس»، الخميس، مجموعة «قصص فلسطينية»، والتي تعرض 32 فيلما لبعض أفضل صانعي الأفلام في العالم العربي خلال الأسابيع القليلة المقبلة. وتشمل هذه المجموعة، بعضا من الأفلام المميزة الحائزة على جوائز، لصانعي أفلام فلسطينيين أو أفلام تتحدث عن قصص فلسطينية.

وتضم المجموعة أعمال مخرجين مرموقين وغزيري الإنتاج مثل آن ماري جاسر، مي المصري، مهدي فليفل، سوزان يوسف، مي عودة، وفرح النابلسي والعديد غيرهم. ويأتي إطلاق هذه المجموعة تكريما لإبداع وشغف صناعة السينما العربية، في سياق مواصلة «نتفليكس» في الاستثمار بقصص متميزة من العالم العربي، بحسب بيان من المنصة العالمية.

جمهور واسع
وفي تعليق لها، قالت مي عودة، منتجة فيلم «العبور»: «يسعدني أن أرى أخيرا أفلام فلسطينية متاحة لجمهور واسع من خلال نتفليكس. ونحن جميعا في صناعة السينما الفلسطينية حريصون جدا على مشاركة روايتنا مع العالم من خلال إنتاجاتنا الأصيلة كبديل للتقارير الإخبارية التي قد لا تعكس وجهة نظرنا. وأود هنا أن أتوجه بالشكر الجزيل لفريق نتفليكس وFront Row على جهودهم الرائعة لمساعدتنا في إيصال صوتنا».

وتغطي المجموعة أفلاما من أنواع درامية متنوعة، وسوف تستعرض عمق التجربة الفلسطينية وتنوعها، لتروي قصصا عن أشخاص عاديين، حياتهم وأحلامهم وعائلاتهم وصداقاتهم وعلاقات الحب التي تنشأ بين بعضهم.

موطن السينما العربية
من جانبها، قالت نهى الطيب، مديرة الاستحواذ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا لدى «نتفليكس»: «أنا شغوفة جدا بتنويع محتوى منصتنا، حيث تسعى نتفليكس لتصبح موطنا للسينما العربية، يستطيع أي شخص في العالم الوصول إليه للاستمتاع بأفلام ومسلسلات عربية متميزة. نحن نؤمن بأن القصص الرائعة تسافر أبعد من حدود موطنها الأصلي، ويُعاد سردها بلغات مختلفة، ليستمتع بها أشخاص من مختلف مشارب الحياة. ونأمل من خلال مجموعة (قصص فلسطينية) أن نتمكن من تقديم هذه القصص الجميلة لجمهور عالمي. وعلى الرغم من أن هذه القصص عربية بامتياز، إلا أنها تنطوي على موضوعات إنسانية بحتة، وسوف تترك أثرها لدى جمهور واسع في جميع أنحاء العالم، وهذا هو الجمال الحقيقي للسرد القصصي».

- «نتفليكس» تستحوذ على مؤلفات رولد دال

- مغاربي يتهم «نتفليكس» بالتمييز العنصري

- ميريام فارس في قائمة الأعلى مشاهدة على «نتفليكس»

هذا وتعرض المجموعة عددا من الأفلام المرشحة والحائزة على الجوائز مثل فيلم «كأننا عشرون مستحيل» للمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر، والذي يعد أول فيلم قصير من العالم العربي يكون عرضه الأول في مهرجان «كان السينمائي». كما وصل هذا الفيلم إلى التصفيات النهائية في جوائز الأوسكار، فضلا عن فوزه بجائزة أفضل فيلم في مهرجانات «بالم سبرينغز»، «شيكاغو»، «IFP/نيويورك»، «نانتوكيت»، و«مانهايم-هايدلبيرغ». كما حصد فيلم «يدٌ إلهية» لإيليا سليمان، جائزتين وترشيحا في مهرجان «كان السينمائي»، بينما فاز فيلم «3000 ليلة» للمخرجة مي المصري بجائزة لجنة التحكيم في المهرجان السينمائي الدولي لعام 2016، ومنتدى حقوق الإنسان.

التحرر من الالتزامات الاجتماعية
كما هناك بعض الأفلام الأخرى، مثل «الهدية»، «المر والرمان»، و«إن شئت كما في السماء»، موجودة بالفعل على منصة نتفليكس وتم ضمها الآن إلى مجموعة «قصص فلسطينية»، وذلك لتسهيل العثور على محتوى متميز من العالم العربي للأعضاء. وسيتم بث معظم هذه الأفلام على مستوى العالم، وسوف تتضمن جميعها ترجمات بحسب الدول التي سيتم بثها فيها باللغة العربية.

وكان المخرج مهدي فليفل، صاحب أفلام «رجل يغرق»، «زينوس» و«عالم ليس لنا»، قد عبر عن سعادته الغامرة بضم أعماله إلى مجموعة «قصص فلسطينية» على نتفليكس، بما يتيح لها الوصول إلى جمهور عالمي أوسع، حيث قال: «أخيرا أصبح بإمكان جمهور أكبر أن يحظى بهذه الفرصة الاستثنائية للتحرر من جميع الالتزامات الاجتماعية وارتباطات العمل، والاستمتاع بمشاهدة هذه الأفلام الرائعة في جلسة واحدة. ولا بد لي هنا من أن أشكر نتفليكس على هذا الامتياز العظيم الذي وفرته لي».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط