من أجل المناخ وعدالة التلقيح.. كوكبة من النجوم تحيي حفلات حول العالم

إلتون جون على مسرح دولبي في هوليوود، فبراير 2020 (أ ف ب)

افتتح النجم البريطاني إلتون جون، مساء السبت، من باريس سلسلة حفلات عالمية بدأ بإحيائها عدد من المغنين والفرق، بينهم ستيفي ووندر في لوس أنجليس وبيلي إيليش في نيويورك، حيث أطل الأمير هاري وزوجته ميغن ماركل من على خشبة المسرح للتوعية بالمخاطر المحدقة بكوكب الأرض، وهو هدف هذه المبادرة التي أطلقتها منظمة «غلوبال سيتيزن» غير الحكومية.

وجلس إلتون جون بزيه الأخضر ونظارته ذات اللون الوردي وحيدًا إلى البيانو على المسرح الذي أُقيم في ميدان شان دو مارس، في العاصمة الفرنسية، وفي الخلفية برج إيفل، معطيًا إشارة الانطلاق لهذا الحدث بأغنياته «ذيس إيز يور سونغ»، «تايني دانسر»، و«روكت مان»، بالإضافة إلى دويتو مع تشارلي بوث أدى فيه أغنية «آفتر أول» من ألبومه المقبل، وأطلق مواقف إنسانية، وفق «فرانس برس».

وشدد السير إلتون (74 عامًا) الذي سيخضع قريبًا لعملية جراحية في الورك اضطرته إلى تأجيل جولته العالمية، على ضرورة «ألا يترَك أحد على قارعة الطريق» خلال الأزمة الصحية الراهنة، داعيًا إلى إتاحة «الوصول العادل» إلى اللقاحات في كل أنحاء العالم.

وتهدف الحفلات الموسيقية وكذلك العروض المسجلة سلفًا، التي تقدمها فرقة «بي تي إس» من سول بمبادرة من «غلوبال سيتيزن»، إلى حض جمهور كبير من كل أنحاء العالم على إثارة قضايا يركز عليها المنظمون، مثل التغير المناخي والعدالة في توزيع اللقاحات ومكافحة المجاعة.

وقدم إلتون جون حفلته في باريس أمام نحو 20 ألف متفرج حصلوا على تذاكر مجانية لقاء مساهمتهم في نشر رسائل توعية من «غلوبال سيتيزن» عبر الشبكات الاجتماعية.
وقدم إيليش و«كولدبلاي» وجنيفر لوبيز عروضهم بسنترال بارك في نيويورك، حيث سيظهر الأمير هاري وزوجته ميغن ماركل على الخشبة أيضًا.

إد شيران وستيفي ووندر
ومن الأسماء التي طلت أيضًا في هذا الحدث ستيفي ووندر في لوس أنجليس، فيما يطل إد شيران في باريس إلى جانب إلتون جون و«بلاك آيد بيز» و«ستورمزي». كذلك يشمل الحدث عروضًا مسجلة مسبقًا من «بي تي إس» في كوريا الجنوبية، و«غرين داي» في لوس أنجليس، ودي جي ألوك في ريو دي جانيرو، وكايلي مينوغ في لندن، وأندريا بوتشيلي في توسكانا.

وقالت منظمة «غلوبال سيتيزن» غير الحكومية المنظمة للحدث في بيان: «عبر القارات الست، سيساعد الفنانون في حشد المواطنين لمطالبة الحكومات والشركات الكبرى وأصحاب الأعمال الخيرية بالعمل معًا للدفاع عن كوكب الأرض والقضاء على الفقر». وأشارت المنظمة إلى أنها تركز على «التهديدات المترابطة الأكثر إلحاحًا التي تصيب الأشخاص الأكثر فقرًا- تغير المناخ وعدالة التلقيح والمجاعة».

كما يشارك عدد كبير من الفنانين الآخرين، بينهم فرقة ميتاليكا وذي ويكند، من خلال عروض حية أو مصورة.

وقالت «غلوبل سيتيزن» إنها تريد زراعة مليار شجرة وإيصال مليار لقاح إلى البلدان الأكثر فقرًا، ووجبات غذائية لـ41 مليون شخص على شفا المجاعة. وأقامت المنظمة في السابق أحداثًا خيرية أخرى رفيعة المستوى، بينها «فاكس لايف: ذي كونسرت تو ريونايت ذي وورلد» في وقت سابق من هذا العام في لوس أنجليس.

وجمع هذا الحدث موسيقيين وممثلين ومشاهير وقادة العالم وحتى البابا، في دعوة موحدة لدعم حملات التطعيم في العالم لمكافحة «كوفيد-19».

الضغط على الحكومات
وتصف «غلوبال سيتيزن» نفسها بأنها حركة لها مهمة تهدف إلى إنهاء الفقر المدقع بحلول العام 2030. ويقدم تطبيقها حوافز مثل تذاكر حفلات لتشجيع المستخدمين على الضغط على الحكومات بشأن القضايا المتعلقة بالاستدامة والمساواة.

ووُزعت تذاكر عروض، السبت، مجانًا على أشخاص اختيروا عشوائيًّا بين مستخدمي التطبيق الذين يشاركون عرائض المنظمة ورسائلها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقدم رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس غيبريسوس أدهانوم، دعمه للحملة الأخيرة، داعيًا إلى المساواة في توزيع اللقاحات. وقال: «نواجه الآن جائحة ذات مسارين بين من يملكون ومن لا يملكون»، مضيفًا: «لا يمكننا تجاهل هذا الظلم الفادح أو التواطؤ معه».

إل إل كول جيه وجنيفر لوبيز خلال حفلة أقيمت في سنترال بارك بنيويورك، 25 سبتمبر 2021 (أ ف ب)

المزيد من بوابة الوسط