أفضل الأفلام العالمية في الدورة الخامسة لـ«الجونة السينمائي»

بوستر مهرجان «الجونة السينمائي» (خاص لـ بوابة الوسط)

ضمن مساعيه لتقديم أفضل الأعمال السينمائية العالمية التي تقدمها السينما، أعلن مهرجان «الجونة السينمائي» مجموعة من الأفلام العالمية المختارة التي ستعرض في دورته الخامسة، المقرر أن تقام في الفترة من 14-22 أكتوبر 2021 بمدينة الجونة.

هذا العام، وعلى عكس ندرة الأفلام الجيدة في العام الماضي نتيجة لوباء «كوفيد-19»، فإن قائمة الأفلام العالمية التي تم إصدارها مع عودة المهرجانات السينمائية، جعلت عملية الاختيار أسهل من ناحية الوفرة وأصعب من ناحية الانتقاء، خاصة مع الوضع في الاعتبار، تنوع الأساليب الفنية والمواضيع والتنوع الجغرافي، إضافة إلى التوازن بين اختيار أفلام لمخرجين معروفين عالميًا ومخرجين صاعدين حققت أفلامهم نجاحًا وتميزًا حديثًا في الوسط السينمائي الدولي.

مجموعة منتقاة
من المسابقة الرسمية لمهرجان فينيسيا يشارك فيلمان فرنسيان هما «عالم آخر» لستيفان بريزي و«واقعة» لأودري ديوان. يدور الأول حول فيليب المدير التنفيذي لمجموعة صناعية، الذي يتعرض للحظة صعبة تضع حياته الأسرية والعملية على المحك وتدفعه لاتخاذ قرارات صعبة على جميع المستويات. بينما يدور «واقعة»، الذي حصد جائزة الأسد الذهبي في المهرجان المرموق، حول آن الشابة الفرنسية التي تحاول الإجهاض في فرنسا الستينيات حيث ما توده مُجرَم قانونيًا.

من المسابقة ذاتها، يشارك «غروب» للمخرج المكسيكي ميشيل فرانكو الذي يعود بفيلمه الأحدث من بطولة تيم روث الذي يلعب دور نيل بينيت البريطاني الثري الذي يقضي عطلته مع عائلته في منتجع فاخر في أكابولكو، والذي يبدو في البداية أنه لا يريد شيئًا، وكعادة أفلام فرانكو فإن التصاعدات تتكشف تدريجيًا دون إفصاح حواري، جراء حدوث وفاة في الأسرة، ويتوجب عليه العودة، وهو الأمر الذي يحاول نيل تأجيله. نافس الفيلم في المسابقة الرسمية لمهرجان «فينيسيا» 2021.

تعليقًا على اختيارات هذا العام، صرح انتشال التميمي مدير مهرجان الجونة السينمائي، قائلًا: «متأثرين بصناع الأفلام وقصصهم التي حولوها إلى الشاشة من جميع أنحاء العالم، اخترنا مجموعة منتقاة من الأفلام التي ستحرك مشاعر الجمهور وتشجع على التفكير والتأمل. فخور باختياراتنا وبرنامج الدورة الخامسة للمهرجان للغاية».

ثانية واحدة
من فنلندا يشارك فيلم «الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك» لتيمو نيكي، وهو فيلم ذو أسلوب استثنائي يدور حول ياكو الكفيف المقيد بكرسي متحرك، والذي يود مقابلة حبيبته سيربا التي تقطن بعيدًا، ورغم إعاقته الشديدة وعدم مغادرته المنزل أبدًا دون مساعدة، إلا أنه يقرر قبول المخاطرة لتتحول رحلة قد تبدو عادية إلى فيلم طريق استثنائي، الأمر الذي جعله يفوز بجائزة الجمهور في مهرجان «فينيسيا السينمائي الدولي» 2021.

فيلم طريق آخر يشارك هو «مقصورة رقم 6» (فنلندا، ألمانيا، إستونيا، روسيا) ليوهو كوشمانين، الذي يدور بأكمله في مقصورة قطار، تتشكل فيها علاقة إنسانية شديدة الخصوصية بين امرأة فنلندية شابة وعامل منجم روسي، ورغم أنهما لا يتشابهان ظاهريًا، إلا أن الرحلة تكشف توقهما للتواصل الإنساني. فاز الفيلم بالجائزة الكبرى في مهرجان «كان السينمائي» 2021.

للمخرج الصيني الشهير زانج ييمو يُعرض فيلم «ثانية واحدة» وهو الفيلم الذي افتتح مهرجان «سان سباستيان السينمائي الدولي». تدور أحداث الفيلم في الصين خلال الثورة الثقافية. أما من كرواتيا فيشارك «مورينا» لأنتونيتا ألامات كوسيانوفيتش. نال الفيلم جائزة الكاميرا الذهبية (جائزة أفضل عمل أول) في مهرجان «كان السينمائي» 2021.

أفلام مذهلة
أضاف أمير رمسيس المدير الفني للمهرجان، قائلا: «لطالما أُعجبنا بالمواهب العظيمة والقصص الملهمة التي تقدمها لنا الأفلام الروائية الطويلة. هنا في مهرجان الجونة السينمائي، سنظل مخلصين إلى الأبد لسعينا لمشاركة هذه الأفلام المذهلة مع جمهورنا من محبي السينما وصناع الأفلام الطموحين».

من مهرجان كان أيضًا، يشارك الفيلم الفائز بجائزة قسم «نظرة ما» وهو «إرخاء القبضات» لكيرا كوفالينكو، ويدور حول شابة تكافح للتخلص من قبضة الأسرة الخانقة في بلدة تعدين سابقة في أوسيتيا الشمالية، وهي ذات الأسرة التي تحبها قدر ما ترفضها. كما يشارك الفيلم الأحدث لجاك أوديار «الأولمبياد»، الذي عُرض في مهرجان «كان السينمائي» 2021، وتدور أحداثه في باريس حيث تلتقي إميلي بكاميل، الذي ينجذب إلى نورا، التي تتعرف بشكل مفاجئ على أمبر. ثلاث فتيات وصبي يعيدون تعريف مفهوم الحب في العصر الحديث.

من المجر يشارك دينيش ناجي مخرج «ضوء طبيعي»، الفائز بجائزة الدب الفضي - أفضل إخراج من مهرجان «برلين السينمائي» 2021 ، والذي تدور أحداثه أثناء الحرب العالمية الثانية حول مزارع بسيط يعمل جنديًا في الجيش المجري ويجد نفسه شاهدًا على مذبحة جماعية مروعة.

أخيرًا، يشارك فيلم الممثلة والمخرجة الألمانية الشهيرة ماريا شرايدر «أنا رجُلُك»، الذي يحكي قصة ألما، الباحثة في متحف بيرجامون الشهير، والتي يتم إقناعها، للحصول على منحتها البحثية، بالمشاركة في بحث استثنائي يشترط عليها أن تمضي ثلاثة أسابيع مع إنسان آلي على هيئة رجل، مصمم وفقًا لشخصيتها واحتياجاتها، ويتمتع بذكاء صناعي يؤهله ليكون الرفيق المثالي لها.

المزيد من بوابة الوسط