مبروكة توغي لـ«الأهرام العربي»: أولينا اهتماما كبيرا باستعادة دور المثقف في المشهد الليبي

وزيرة الثقافة الليبية مبروكة توغي في حوار سابق لـ «الأهرام» المصرية (أرشيفية: الإنترنت)

من النهوض بالمراكز الثقافية والمسرح والسينما إلى المرأة والطفل، تحدثت وزيرة الثقافة والتنمية المعرفية، مبروكة توغي، في حوار مطول مع مجلة «الأهرام العربي» القاهرية.

وحسب الموقع الرسمي للوزارة، الثلاثاء، أجابت الوزيرة عن كل تفاصيل بروتوكولات التعاون بين وزارة الثقافة، مع نظيرتها وزارة الثقافة المصرية، وكشفت مساهمة الوزارة في تنوير الرأي العام تجاه القضايا الوطنية المختلفة، ومنها تعزيز المصالحة الوطنية، وترسيخ ليبيا الديمقراطية، والتوعية بالاستحقاقات الانتخابية.

 تعزيز الحركة الثقافية
كما تحدثت مبروكة توغي عن «مد جسور التواصل مع المثقفين والأدباء والكتاب والفنانين، من أجل تعزيز الحركة الثقافية، والعمل على مراجعة ومتابعة كل البرامج السابقة، وتشكيل فرق عمل لتطوير البرنامج العام، لتأسيس أرضية ثقافية على أسس صحيحة، وبناء استراتيجية عمل قابلة للتنفيذ في المجال الثقافي».

وقالت الوزيرة إن «مسؤولية الوزارة وواجبها نبذ التخلف، والسير قدما في طريق الديمقراطية والعدل والمساواة، مشددةً على أن الثقافة الليبية لا تفرق بين المرأة والرجل، وتعوّل على انسجام المجتمع في إنجاز مهام العمل لمواجهة كل التحديات والمشاكل».

دور المثقف 
تابعت الوزيرة الليبية في حوارها مجلة «الأهرام العربي»: «أولينا اهتماما كبيرا باستعادة دور المثقف في المشهد الليبي الذي هو موضوع الخطط والبرامج من خلال المشروع الحضاري الذي تعمل عليه الوزارة حاليا، وهو الاهتمام بالإنسان وبالمجتمع عامة نحو الارتقاء بثقافة المجتمع».

كذلك تطرقت الوزيرة مبروكة توغي إلى لقائها بأعضاء ملتقى فزان للتعايش السلمي والوئام الاجتماعي، مؤكدةً: «كان له أهمية كبيرة، لتأسيس مرحلة جديدة، وإصلاح ذات البين، وإنهاء الخلافات والصراعات، بالحل السلمي لمصلحة الوطن، مبرزة دور وزارة الثقافة، في إعادة توثيق العلاقة بين أفراد الشعب، على أساس التسامح والاحترام والمساهمة في إعادة اللحمة الوطنية ضمن إطار دور الثقافة والمثقفين»، وفق ما نشرت الوزارة في موقعها الرسمي على الإنترنت. 

مبروكة توغي في حوار لـ «الأهرام العربي» (موقع وزارة الثقافة الليبية)

المزيد من بوابة الوسط