«ميت غالا» يجمع أكبر كوكبة نجوم في نيويورك

المغنية بيلي إيليش تصل إلى حفل «ميت غالا» في نيويورك، 13 سبتمبر 2021 (أ ف ب)

ارتدى أربعمئة شخص من مشاهير التمثيل والموسيقى وعرض الأزياء والرياضة والشبكات الاجتماعية أزياء استعراضية لافتة، مساء الإثنين، خلال حفل «ميت غالا» الذي يشكل موعدًا سنويًا رئيسيًا لمحبي السهر في نيويورك، بعد غياب استمر أكثر من عامين بسبب الجائحة.

وغابت الكمامات بصورة شبه كاملة عن المشهد؛ لكن المنظمين اشترطوا أن يكون جميع المشاركين في هذه الأمسية التي تستقطب اهتمامًا عالميًا، مطعّمين ضد «كوفيد-19» أو أن يقدموا نتيجة فحص سلبية لـ«كورونا».. فيما بلغت تذكرة الدخول 35 ألف دولار.

من شارون ستون إلى جاستن بيبر، مرورًا بكيم كارداشيان وميغان رابينو وفينوس وليامز وجيجي حديد وديان كروغر وإريكا بادو وجنيفر لوبيز وريهانا وكيندال جينر وتايلور هيل وهالي رود بالدوين وفرانك أوشن وحتى النجمة الفرنسية إيزابيل أوبير.. لم يشهد متحف «متربوليتان ميوزيم أوف آرت» (ميت) في قلب مانهاتن هذه الكوكبة من النجوم العالميين منذ مايو 2019.

ووصفت مغنية الراب الأميركية ميغان ذي ستاليون هذا الحدث بأنه «خيالي»، معتبرة أنه «من الغريب بعض الشيء» التلاقي مع هذا العدد الكبير من المشاهير في المناسبة الاجتماعية الأبرز في العاصمة المالية الأميركية التي تنهض بالكاد من الجائحة.

وأطلّت المغنية والراقصة الأميركية نورماني بفستان أصفر لافت من تصميم فالنتيتو، وظهر التأثر عليها بوضوح أمام العدد الهائل من الميكروفونات والكاميرات والذي جعلها تشعر كأنها «أميرة أو ملكة سوداء».

وتُقام هذه الحفلة في العادة سنويًا لأهداف خيرية؛ إذ يصب ريعها لتمويل مؤسسة «كاستم إنستيتيوت» التابعة لمتحف «ميت» والمخصصة للموضة والتي تملك ميزانيتها الخاصة وتتمتع باستقلالية مالية مقارنة مع المتحف.

ولطالما شكّل هذا الحدث منذ انطلاقه سنة 1948، ملتقى لأفراد النخبة من الفاحشي الثراء في مجتمع نيويورك والذين يمثلون أبرز الواهبين للمتحف. غير أنه بدأ منذ السبعينيات بتوسيع نطاقه قبل أن يتحول بصورة كبيرة إثر تكليف رئيسة تحرير مجلة «فوغ» خبيرة الموضة الشهيرة آنا وينتور بالإشراف على تنظيمه سنة 1995.

وجعلت وينتور من هذه الأمسية السنوية ملتقى للمشاهير بما يتلاءم مع متطلبات عصر الشبكات الاجتماعية وتعميم الموضة على شرائح المجتمع كافة، لدرجة أن البعض باتوا يشبّهون حفلة «ميت غالا» بحفل توزيع جوائز الأوسكار في لوس أنجلوس.

إلباس كبار النجوم
وألغيت نسخة العام 2020 من الحدث في أوج تفشي فيروس «كورونا» في نيويورك. كما أن الحفلة التي تقام في العادة في أول يوم إثنين من شهر مايو، أُرجئت هذه السنة حتى 13 سبتمبر، فيما من المقرر تنظيم نسخة 2022 من «ميت غالا» مطلع مايو المقبل، ربما بمشاركة حوالي 1200 مدعو كما كان الحال قبل بدء الجائحة.

وشارك في رئاسة هذه الدورة آنا وينتور والمصمم توم فورد ورئيس إنستغرام آدم موسيري، فيما عاونتهم المغنية بيلي إيليش والممثل تيموثي شالاميه والشاعرة أماندا غورمان ولاعبة التنس ناومي أوساكا، في الحدث الذي اتخذ طابعًا شبابيًا.

ويشكل حفل «ميت غالا» مناسبة لكبار المصممين لكي يبرزوا تصاميمهم من خلال إلباس كبار النجوم، كما يمثل إطلاق المعرض السنوي لمعهد «كاستم إنستيتيوت».
واختار المتحف هذا العام تنظيم حدث من جزأين، الأول من السبت 18 سبتمبر حتى الشهر عينه من العام المقبل، والثاني ينطلق في مايو 2022.

ويحمل الجزء الأول عنوان «إن أميركا: إيه ليكسيكون أوف فاشن» (في أميركا: معجم الموضة) احتفالًا بذكرى مرور 75 عامًا على تأسيس معهد «كاستم إنستيتيوت». أما الجزء الثاني فيحمل عنوان «إن أميركا: أن أنثولوجي أوف فاشن» (في أميركا: أنثولوجيا للموضة) وهو يتمحور حول «تطور الموضة الأميركية».

المزيد من بوابة الوسط