ليل ناز إكس وأوليفيا رودريغو نجما جوائز «إم تي في» الموسيقية

المغنية الأميركية نورماني خلال احتفال جوائز «إم تي في فيديو ميوزيك أووردز» الموسيقية، 12 سبتمبر 2021 في نيويورك (أ ف ب)

كان التنوّع سمة الدورة الأربعين لجوائز «إم تي في فيديو ميوزيك أووردز» الموسيقية التي عادت بقوة، الأحد، إلى مركز «باركليز سنتر» في بروكلين وكان أبرز المتوجين بها مغني الراب ليل ناز إكس والفنانة الصاعدة أوليفيا رودريغو.

وأقيم احتفال توزيع جوائز «إم تي في» هذه السنة حضوريا، وقدم الفنانون خلاله عروضهم المميزة، وارتدوا أزياءهم الغريبة، أمام جمهور يضع الكمامات، بعدما اكتفى عدد من النجوم والمشاهير العام 2020 بتسلم جوائزهم بواسطة الفيديو، وفق «فرانس برس».

والعام الماضي، أعلنت قناة «إم تي في» الموسيقية في بادئ الأمر إقامة نسخة العام 2020 في بروكلين، قبل التراجع وتنظيم حفلة من دون جمهور ومع وصلات موسيقية مسجلة مسبقا في مواقع عدة في نيويورك.

وبعد إطلاقها سنة 1984 في نيويورك، أقيمت حفلات «إم تي في ميوزيك أووردز» بالتناوب بين العاصمة الثقافية الأميركية ومدينة لوس أنجليس. وفي 2019، أقيمت الحفلة في نيوارك بولاية نيوجيرزي بعدما نُظمت سنة 2018 في نيويورك.

واستهل احتفال توزيع جوائز 2021 بأغنية مصورة مسجلة سلفا لمادونا التي طبعت تاريخ جوائز «إم تي في» عندما قدمت أغنيتها الشهيرة «لايك إيه فيرجين» خلال حفلة الافتتاح العام 1984، فتحوّلت المناسبة مذاك منصّة يستحوذ الفنانون من خلالها على اهتمام وسائل الإعلام.

وظهرت مادونا على مسرح الاحتفال وهي ترتدي مشدّا جلديا وسروال «شورت» قصيرا من النوع نفسه. وجاء في كلمتها المقتضبة التي تخللتها شتيمة حُجِبت بصفاّرة رقابة «قالوا إننا لن نستمر، لكننا ما زلنا هنا».

عيد سعيد
وفاز ليل ناز إكس بأهم جوائز «إم تي في» وهي جائزة أفضل أغنية مصوّرة عن «مونتيرو (كول مي باي يور نايم)»، قبل أيام من موعد صدور ألبومه المقرر في 17 سبتمبر.

وقال الشاب البالغ من العمر 22 عاما: «شكرا لأجندة مثليي الجنس!». وكان ليل ناز إكس أثار ضجة واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي بتجادله عبر الإنترنت مع حاكم ولاية أميركية انتقد رقصة حضن أداها للشيطان.

وقدمت دوجا كات احتفال، الأحد، مؤدية أغنيتي «بين لايك ذيس» و«يو رايت» وفيهما هبطت من سقف القاعة في وصلة جوية.

لكنّ المغنية نورماني سرقت الأضواء بتأديتها «وايلد سايد»، إذ قدمت النجمة رقصا ذا تصميم أذهل الجمهور، قبل أن تحتك بجسد تِيانا تايلور المقيدة إلى لوح معدني، مذكّرة بعروض قديمة لجانيت جاكسون.

وأطلق ليل ناز إكس النسخة الحية من أغنيته المنفردة «إنداستري بايبي» التي يتشارك فيها الغناء مع جاك هارلو ترافقهما فرقة موسيقية نحاسية.

وتولت المغنية الأميركية بيلي إيليش التقديم لعرض «فو فايترز»، فرقة عازف الدرامز السابق في «نيرفانا» ديف غرول، وشكرت الفائزين بجائزة «غلوبل آيكن» لكونهم يحملون «شعلة موسيقى الروك أند رول».

وفازت أوليفيا رودريغو بثلاث جوائز، من بينها جائزة أغنية العام عن «درايفرز لايسنس» وجائزة أفضل فنانة جديدة. وقالت المغنية الشابة البالغة 18 عاما التي تَصدَّر ألبومها الأول «ساور» ترتيب الأسطوانات الأكثر مبيعا في الولايات المتحدة «أنا ممتنة جدا لكوني قادرة على العمل في مجال الموسيقى، ولكوني أفعل ما أحبه وأطلق عليه تسمية مهنتي».

أما المغني جاستن بيبر فنال جائزة فنان العام وأفضل موسيقى بوب عن «بيتشز». وحصلت أغنية إيليش «يور باور» على جائزة أفضل فيديو.

وكانت ليدي غاغا تصدرت العام الماضي قائمة الفائزين مع خمس جوائز.

المزيد من بوابة الوسط