تكريم ذكرى إيمي واينهاوس في لندن

صورة ملتقطة في 23 يوليو 2021 لضريح في شمال لندن خصصه محبو إيمي واينهاوس للمغنية في ذكرى مرور 10 سنوات على وفاتها (أ ف ب)

توافد جمهور إيمي واينهاوس، إلى حيّ كامدن، الذي عاشت فيه محبوبتهم لسنوات قبل وفاتها في 23 يوليو2011 عن 27 عاما إثر استهلاك شديد للكحول؛ حيث ينتصب تمثال لنجمة السول البريطانية، تكريما لذكرى مرور 10 سنوات على وفاتها.

وتوجّهت ريس فيلدينغ، كغيرها من محبي النجمة المعروفة بصوتها الرخيم وتصفيفة شعرها بأسلوب الريترو وحياتها الصاخبة إلى هذا الحيّ الواقع في شمال لندن، حسب «فرانس برس».

وتقول ريس (16 عاما): «يحلو لي أن أستمع إلى موسيقاها عندما أمرّ بفترات صعبة، فهي تساعدني وتعكس ما أشعر به».

وتردف الطالبة «من المهم جدًا إحياء ذكرى إيمي وتكريمها لما قدّمته. فالجمهور يذكرها على أنها مدمنة مخدّرات. لكن لا بدّ من أن نقرّ بموهبتها وأسلوبها ومواقفها التي لم يتجرأ أحد آخر على اتخاذها».

ولطالما عكست كلمات أغنيات واينهاوس المطعّمة بالسول والجاز تجاربها الخاصة. غير أن مشاكل الإدمان التي عانتها طغت في نهاية المطاف على أدائها، مع إطلالات أقلّ تواترا بسبب استهلاك الكحول والمخدّرات، وجذبت إليها مصطادي الصور الساعين إلى التقاط صور لها في أسوأ حالاتها التي تهوى صحف التابلويد نشرها.

وبعد سنوات من التخبّط في مشاكل إدمان ومحاولات عدّة للتوقّف عن استهلاك الكحول والمخدّرات، عُثر على المغنية الحائزة جوائز متعددة عن ألبومها «باك تو بلاك» سنة 2006 ميتة في شقّتها في لندن.

الأكثر موهبة
وأقام محبّوها ضريحا مزّينا بالرسائل والورود والبالونات قبالة مسكنها السابق. ويقول آلان تريفيت، وهو متقاعد في السادسة والستين من العمر ارتدى للمناسبة قميصا عليه وجه إيمي واينهاوس مرفقا بعبارة «ملكة كامدن»، «لن أسأم يوما من الاستماع إلى موسيقاها. فهي كانت المؤلّفة والملحنة والمغنية الموسيقية الأكثر موهبة بين أبناء جيلها».

وتنتشر الورود الصفراء والحمراء والزهرية عند أسفل تمثالها المعدني، في لفتة إلى الزهور التي كانت تضعها في شعرها. وتقول غرايس نيونام: «توفيت إيمي قبل عشر سنوات وقد قرّرت المجيء لأحتفي بهذه المناسبة وأعيش هذه الأجواء».

وتخبر الشابة البالغة 21 عامًا: «كانت تفعل ما يحلو لها وما كانت تنزعج من شيء وأنا أقدّر طبعها الفريد من نوعه وأشتاق إليها كثيرا». وكثيرون مثل نيومان يلتقطون صورا من أمام التمثال تخليدا لهذه اللحظات.

روحية الحيّ
ويقرّ رافي فياس: «لطالما شعرت بأنني قريب منها: إذ إنني أتحدّر من كامدن. وكانت فتاة الجاز هذه تمثّل روحية الحيّ خير تمثيل».

ويشير الشاب البالغ 26 عاما إلى أن إيمي واينهاوس «أضفت الكثير من المشاعر والواقعية والصدق على قطاع الموسيقى السطحي». ويضيف: «أتذكّر أنني بكيت كثيرا يوم وفاتها ولم أكن حتى في الحي. أما اليوم، بعد 10 سنوات، فقد حان الوقت لأقدّم لها التعازي».

زيّن سام شايكر، صاحب حانة «جاز أفتر دارك» في وسط لندن، الجدران بصور المغنية التي جلبت معها إلى هذا المطعم، كبار النجوم من أمثال براد بيت وتوم كروز وجورج كلوني.

وهي كانت تستطيب تناول أجنحة الدجاج وأقراص اللحم بيديها بحيث كانت «تغمّس وجهها بصلصة الطماطم»، على ما يخبر الرجل الذي كانت تسمّيه تحبّبا «والدها الثاني».

وكانت تلجأ إلى هذا المقهى للهروب من طوابير المعجبين ومصطادي صور المشاهير والعمل على موسيقاها. ويكشف الرجل السبعيني «لطالما وثقت بي إيمي. وأنا أكيد من أن الجميع سيتذكر أغانيها بعد مئة عام».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط