«الثقافة» تنعي الأديب يوسف الشريف

الأديب يوسف الشريف (الإنترنت)

نعت وزارة الثقافة والتنمية المعرفية، الجمعة، الأديب الليبي الكبير، يوسف الشريف، الذي تُوفي عن عمر يناهز الـ83 عامًا، متأثرًا بإصابته بفيروس «كورونا».

وقالت الوزارة في بيان لها على «فيسبوك»: «تنعي وزارة الثقافة والتنمية المعرفية بحكومة الوحدة الوطنية ببالغ الحزن والأسى، الكاتب والأديب يوسف الشريف الذي وافاه الأجل بعد صراع مع المرض، في مدينة طرابلس».

وتابع البيان: «الكاتب يوسف الشريف من مواليد طرابلس سنة 1938 حاصل على الشهادة الجامعية في علم الاجتماع وبداء مسيرته الأدبية حيت كان عضو رابطة الأدباء والكتاب الليبية. عضو اتحاد الكتاب العرب».

ويعتبر يوسف الشريف من روَّاد كتاب القصة القصيرة في ليبيا، وكتب أولى قصصه أواخر العام 1959، وصدرت له أربع مجموعات قصصية، أبرزها مجموعة «الجدار» التي حملت اسم أول قصة كتبها، وفازت حينها بجائزة الفنون والآداب الليبية، وله أعمال مسرحية، وألف الكتب المدرسية، وفي مجال الإعلام شغل مراكز قيادية في السلّم الوظيفي، من مدير للإذاعة العام 1969 إلى وزير للإعلام العام 2013، وكتب في معظم المطبوعات الصحفية، وترأس تحرير بعضها، وأسَّس بعد فبراير 2011 جريدة «الليبي اليوم». التي كان ينفق عليها من «جيبه الخاص» قبل أن تتوقف عن الصدور، وأعد برامج مختلفة للراديو والتلفزيون، وفي العام 2018 قدّم مكتبته الخاصة هدية لجامعة بنغازي.

المزيد من بوابة الوسط