«أصدقاء المسرح» يؤبنون أبو ديب

الفنان علي الخمسي يسلم درع التكريم لابنة الراحل الدكتور الصيد أبو ديب (الإنترنت)

أقامت جمعية أصدقاء المسرح، الخميس، بقاعة المعهد العالي لتقنيات الفنون، ندوة تأبينية للكاتب والأديب الصيد أبوديب، ألقيت خلالها ورقات ومداخلات تحتفي بمنجزه الكتابي ودوره في تأثيت المكتبة الليبية ودعم المشهد الثقافي بشكل عام.

وتناول الكاتب المسرحي البوصيري في ورقة له بالندوة، التي أدارها الدكتور أحمد الرشراش، مقالات الدكتور أبوديب عن الحركة المسرحية، ووجهة نظره في بعض قضاياه، مبينا أن الراحل رصد عبر مسيرته الأدبية المعوقات والعراقيل التي تعترض سبيل النهوض بالفن المسرحي، وكذا محاولته إيجاد وصفة للخروج منها.

فيما أشار الدكتور فتحي القراضي لجهد أبوديب التأليفي في التعريف بالكاتب الليبي وإصداراته، وتوقفت الدكتور فريدة المصري عند أوجه التقارب ونقاط التقاطع مع الكاتب الراحل في رؤيته النقدية وتحليلاته بالخصوص، وأشار الدكتور عبدالستار بشه الى منهجيته الجامعة بين أسلوبي المدرسة المصرية والإنجليزية، وتوالت المداخلات من جانب الكُتّاب «منصور أبوشناف والفنان علي الخمسي والدكتور نوري عبيريد، الباحث خالد غومة، الدكتور المهدي أمبيرش» الذين تناولوا شخصيته الجامعة بين المرونة والصرامة الأكاديمية، وكذا مساهمته في تأسيس المسرح الحر بطرابلس، وحرصه على إشراك طلابه في النقاش والاستفادة قدر الإمكان من الوقت.

النجم الذي أفل
تحت عنوان «النجم الذي أفل.. محبة واحترام ودعم وتشجيع»، أوضح الناقد يونس الفنادي أن ما ضمنه ليس مديحا زائفا أو تبجيلا غير مستحق؛ إنما تسجيل وتوثيق لمواقف وأحداث معايشة جمعته مع الفقيد.

وأضاف أن أبوديب مارس الكتابة منذ بواكير دراسته الجامعية، عندما أصدر أول كتبه قبل التخرج في كلية الآداب جامعة بنغازي سنة 1968حول الشاعر الراحل أحمد قنابة، مستعرضا مسار صداقته مع الدكتور أبوديب التي بدأت أواخر تسعينيات القرن الماضي، لتتبلور إلى رحلة عمل في فضاءات الكتابة والإبداع سواء عبر الندوات والمطبوعات كمجلة الفصول الأربعة واللقاءات الثنائية خلا ل الفعاليات الأدبية.

واختتمت الندوة بتسليم جمعية أصدقاء المسرح ابنة الدكتور أبوديب درع تكريم لوالدها، عرفانا بدوره في دعم الثقافة والأدب الليبي.

الكاتب يونس الفنادي (الإنترنت)
على اليسار البوصيري عبدالله أثناء إلقاء ورقته (الإنترنت)
جمعية أصدقاء المسرح تؤبن الأديب الصيد أبو ديب في ندوة احتفائية (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط