مهرجانان فرنسيان آخر ضحايا «مجزرة كورونا»

أفراد من العامة يحضرون إحدى فعاليات مهرجان أنغوليم للقصص المصورة في جنوب غرب فرنسا في 29 يناير 2020 (أ ف ب)

للسنة الثانية على التوالي، أدت جائحة «كوفيد-19» إلى إلغاء عدد من المهرجانات الدولية الكبرى في فرنسا التي تبدأ حجراً ثالثاً.

أعلن المهرجان الدولي للرسوم المصورة في أنغوليم ومهرجان «أوروكيين»، في بيلفور (شرق فرنسا) صرف النظر عن إقامة دورتيهما هذه السنة، وفق «فرانس برس».

وأوضحت إدارة مهرجان أنغوليم الذي يقام عادةً في يناير أن دورة هذه السنة التي كان من المقرر أن تقام في نهاية يونيو بحضور الجمهور ألغيت، مشيرة إلى أن الدورة التاسعة والأربعين ستقام من 27 إلى 30 يناير 2022.

كذلك كان الإلغاء مصير «أوروكيين»، أحد أبرز المهرجانات الصيفية في فرنسا، إذ رأى المنظمون أن التزام تدابير الجلوس والتباعد الاجتماعي يفقد المهرجان روحه ويحرمه «عدداً من الجماليات الموسيقية كالروك أو الإلكترو أو الميتال أو الهيب هوب التي تشكّل صميم» الهوية الفنية للمهرجان، الذي استقطب 128 ألف متفرج العام 2019 وتعذرت إقامته العام الفائت.

ولا يناسب الإطار الذي وضعته الحكومة الفرنسية لتنظيم المهرجانات هذا الصيف -وهو اقتصار الجمهور على خمسة آلاف شخص حداً أقصى، بشرط أن يكونوا جالسين ومتباعدين- معظم المهرجانات الصيفية الكبيرة للموسيقى المعاصرة. فنسبة 72% من جمهور «أوروكيين» رفضت حضور الحفلات جلوساً في استطلاع شارك فيه أكثر من 21 ألف شخص في مارس.

ولا تقتصر «مجزرة المهرجانات» على فرنسا. ففي ألمانيا وسويسرا، صُرف النظر عن إقامة سبعة مهرجانات موسيقية صيفية في الهواء الطلق هي: دايشبراند وهاريكين وساوث سايد وروك آم رينغ وروك إيم بارك وسونومودشتيرنيه في ألمانيا ومهرجان غرينفلد في سويسرا.

وفي برشلونة، عدل مهرجان «سونار» للموسيقى الإلكترونية و«بريمافيرا ساوند» للموسيقى المعاصرة (وهو من أكبر المهرجانات في إسبانيا وأوروبا) عن إقامة دورتيهما هذه السنة اللتين كانتا مقررتين في يوليو.

في بريطانيا، أعلن منظمو مهرجان غلاستونبري البريطاني أن حفلة موسيقية كبيرة ستقام في 22 مايو المقبل من دون جمهور يشارك فيها عدد كبير من الفنانين منهم فرقة «كولدبلاي» وتُنقَل مباشرة، بعدما ألغي المهرجان للعام الثاني على التوالي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط