بيع لوحة لبانكسي بسعر قياسي دعمًا للطواقم الطبية

صورة تظهر أحد أفراد طواقم العمل في مستشفى ساوثمبتون أمام لوحة «غايم تشاينجر» لبانكسي، 7 مايو 2020 (أ ف ب)

بيعت لوحة لفنان الشارع الأشهر بانكسي تكرّم أفراد الطواقم العلاجية، خلال مزاد، الثلاثاء، في لندن في مقابل 16,75 مليون جنيه إسترليني (23 مليون دولار)، وهو مبلغ قياسي لأعمال الفنان سيعود ريعه للهيئة الصحية البريطانية.

وكانت القيمة التقديرية للوحة المبيعة في مزاد نظمته دار «كريستيز»، تراوح بين 2,5 مليون جنيه إسترليني و3,5 مليون (3,45 ملايين دولار و4,83 ملايين)، وفق «فرانس برس».

وتحمل اللوحة المرسومة بالأبيض والأسود عنوان «غايم تشاينجر» (تغيير المعادلة)، وهي تمثل فتى صغيرًا يلعب بدمية على شكل ممرضة تضغ كمامة بعدما رمى في القمامة مجسمات «باتمان» و«سوبرمان».

وإثر جلسة مزايدات محتدمة، أشاد مفوض المزاد بما حققته اللوحة متحدثًا عن «نجاح استثنائي» و«لحظة تاريخية».

وقال: «شكرًا جزيلًا بطبيعة الحال إلى بانكسي لهذه البادرة المذهلة»، مذكّرًا بأن «أكثرية الإيرادات ستصب من أجل رخاء الطواقم والمرضى في مستشفى ساوثمبتون».

وبيع العمل في ذكرى مرور عام على بدء سريان تدابير الإغلاق الأولى (من أصل ثلاثة حتى اليوم) لمواجهة الجائحة.

وتخطى العمل تاليًّا الرقم القياسي السابق لأغلى أعمال بانكسي في المزادات والذي سُجل في 2019 للوحة بعنوان «برلمان القرود» تظهر قردة شمبانزي تحتل مقاعد البرلمان. وهي بيعت حينها في مقابل 9,9 ملايين جنيه استرليني (13,6 مليون دولار).

ووهب بانكسي لوحة «غايم تشاينجر» أساسًا إلى مستشفى ساوثمبتون في جنوب إنجلترا في مايو 2020، خلال الموجة الأولى من جائحة «كوفيد-19». وستبقى نسخة من العمل في المستشفى بعد بيعه في المزاد، الثلاثاء.

وبيعت اللوحة في إطار مزاد أوسع خصصته دار كريستيز العريقة لفناني القرن العشرين، يشمل أيضًا رسم بورتريه ذاتيًّا للرسام الأميركي جان ميشال باسكيا ولوحات للرسامين الفرنسيين بيار سولاج وجان دوبوفيه.

وتعيش أوساط الفن المعاصر في العالم خلال السنوات الأخيرة على وقع مبادرات الفنان الغامض المتحدر من مدينة بريستول البريطانية، خصوصًا للمواضيع الجدلية التي يثيرها في أعماله (المهاجرون ومعارضة البريكست والتنديد بالتطرف الإسلامي). كما تثير أعماله حماسة كبيرة لدى هواة الجمع خلال المزادات الفنية.

وأثار بانكسي ضجة كبيرة حول العالم من خلال التدمير الذاتي الجزئي لعمل من توقيعه، إثر بيعه في مزاد نظمته دار «سوذبيز» بلندن في أكتوبر مقابل أكثر من مليون دولار.

قوة وصمود
وتقول دار «كريستيز»، إن لوحة «غايم تشاينجر» تشكل «تحية شخصية إلى الذين يواصلون عكس مسار الجائحة».

وأوضحت كاثارين أرنولد المكلفة قسم الفن المعاصر في أوروبا لدى دار «كريستيز» أن هذه اللوحة لبانكسي «تمثل بارقة أمل لطواقم ومرضى مستشفى ساوثمبتون وقد أراد الفنان بيعها في مزاد لحساب هيئة الصحة البريطانية».

وأشارت أرنولد إلى أن العمل «يوجه تحية للقوة والصمود» لدى موظفي الهيئة.

ومع تركه العمل للطواقم العلاجية في مايو الماضي، ترك الفنان رسالة كتب فيها: «شكرًا على كل جهودكم. آمل أن يضفي ذلك بعض البهجة على المكان، حتى لو أنها لوحة بالأسود والأبيض».

المزيد من بوابة الوسط