«نتفليكس» تدعم الجيل المقبل من الروائيات بـ5 ملايين دولار

شعار شبكة «نتفليكس» للبث التدفقي (أ ف ب)

أعلنت «نتفليكس» نيتها الاستثمار في الجيل المقبل من الروائيات، مع التعهد بتقديم 5 ملايين دولار لدعم البرامج التي تساعد في اكتشاف وتدريب وتوفير فرص عمل للمواهب النسائية الصاعدة في جميع أنحاء العالم.

ويشكل هذا الاستثمار جزءًا من صندوق «نتفليكس» الجديد لدعم المواهب الإبداعية، والذي سوف يستثمر عشرين مليون دولار سنويًا على مدى السنوات الخمس المقبلة بهدف خلق قنوات أكثر شمولية خلف الكاميرات، وفقا لبيان.

وتحرص «نتفليكس» على تقديم محتوى شامل يصوّر الجميع، وتسعى الشبكة من خلال هذا الصندوق إلى تعزيز فرص متساوية لتمثيل المرأة أمام الشاشة وفي الكواليس. وستقوم بذلك من خلال عقد شراكات مع أطراف خارجية وبرامج «نتفليكس» المُخصّصة لدعم مجموعة متنوّعة من المبادرات التي تبدأ من ورش عمل لتدريب كاتبات ومنتجات طموحات على أفضل الطُرق لترويج رؤيتهنّ الإبداعية، وحتى ملازمة الموظفين المتمرّسين خلال عمليات الإنتاج، الأمر الذي سيُمكّن النساء من اكتساب خبرات مباشرة وقيّمة.

وترى «نتفليكس» بأنه من حق المزيد من الناس رؤية حياتهم مجسّدة على الشاشة. وأتاحت الفرصة للعديد من النساء للظهور لأول مرة في مجالات متنوّعة سواء أمام الكاميرا أو خلفها ومنهن: أول ممثلة مكسيكية من السكّان الأصليين تُرشّح لجائزة الأوسكار، وأول عرض كوميدي تقدّمه فنانة كوميدية من كوريا، وأول امرأة من ذوات البشرة السوداء تتولّى إخراج فيلم عن الأبطال الخارقين.

وبالمثل، تواصل النساء العربيات سرد قصص جميلة تحمل معاني عميقة وتنقل الصورة بدقة، وقد تعاونت «نتفليكس» مع هؤلاء الروائيات لتقديم وجهات نظرهن الفريدة على الشاشة. وخلال العام 2021، سوف تطلق «نتفليكس» مسلسل «مدرسة الروابي للبنات»، وهو أول مسلسل عربي أصلي مكوّن من فريق نسائي بالكامل من ممثلات وطاقم عمل، تقوده المنتجة تيما الشوملي، مما يتيح منصة عالمية لعرض المواهب النسائية العربية.

وفي وقت لاحق من هذا العام، سوف تقوم الشبكة بإطلاق مسلسل «البحث عن علا»، للفنانة التونسية هند صبري التي ستعمل كمنتج منفذ لأول مرة خلال مسيرتها الفنية.

المزيد من بوابة الوسط