صدور «تاريخ الاكتشافات الأخيرة في كيريني» عن مكتبة الكون

صدر، الخميس، الكتاب الثالث ضمن باقة إصدارات مكتبة الكون للعام 2021، بعنوان «تاريخ الاكتشافات الأخيرة في كيريني»، من تأليف ضابطي البحرية البريطانية روبيرت مردوخ سميث وأدوين أوغوستوس بورشير، وترجمة أستاذ التاريخ في الجامعة السنوسية الإسلامية في البيضاء، حسين الفقيه.

وسبق أن طبع هذا الكتاب للمرة الأولى العام 1864، حسب ما نشرت صفحة مكتبة الكون في «فيسبوك».

يقول الأستاذ المشارك بقسم الآثار الكلاسيكية في جامعة بنغازي د. خالد الهدار مقدما للكتاب: «ويُعد هذا الكتاب عملاً توثيقياً مهماً، فلأول مرة في قوريني (شحات الأثرية) توثق الحفريات بالصور والرسم والوصف، وتعمل مخططات للمعالم الأثرية بعد التنقيب عنها، مما يجعله من الكتب الرائدة في الكشف الأثري عن قوريني».

ويواصل: «كما يبرز الكتاب الحفريات التي أجريت في مدينة توكرة وطلميثة وسوسة، ومواقع أخرى مثل فيكوس (رأس الحمامة)، وقصر المقدم وقلعة القيقب وقلعة المرج، وبنغازي وغيرها. وقد تركا من خلال زيارتهما تلك؛ وصفاً لبعض البقايا الأثرية مُدعّماً بالصور والرسم أحياناً، لذا يُعد كتابهما وثيقة مهمة في تاريخ الكشف الأثري لمواقع أخرى خارج قوريني».

ويختتم بالقول إن: «ترجمته للغة العربية يعد مجهوداً كبيراً مثمراً قام به أ. حسين الفقيه، وإضافة للمكتبة الليبية التي تزدان بأغلب كتب الرحالة والمستكشفين خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر لليبيا التي ترجمها أساتذة فضلاء إلى اللغة العربية من لغات أجنبية مختلفة».

ويقول رئيس مجلس ادارة مكتبة الكون، فتحي بن عيسى، إن «قيمة الكتاب إضافة لكل ما ذكر أنه يوثق ويخبرنا أين نقلت آثار ليبيا وفي أي متحف من متاحف العالم معروضة اليوم، وهو ما يساعدنا ذات يوم للمطالبة بإعادة هذه الكنوز لنا».