ندوة تثقيفية عن التحديات التي تواجه المنطقة العربية

ندوة تثقيفية بعنوان «التحديات والمتغيرات التي تواجه المنطقة العربية» (بوابة الوسط)

نظم قطاع الإعلام بالاتحاد العربي للتطوير والتنمية، التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية، ندوة تثقيفية بعنوان «التحديات والمتغيرات التي تواجه المنطقة العربية»، تحت رعاية الدكتور خالد عابد، رئيس الاتحاد والدكتور محمود بكري عضو مجلس الشيوخ المصري ورئيس الهيئة الاستشارية بالاتحاد.

وحضر الندوة المهندس عبدالحميد حسن، الأمين العام للاتحاد، والدكتور علاء العدل الأمين العام المساعد للجودة، والدكتور عرفة رضوان الأمين العام المساعد للشؤون الإنتاجية، والدكتور أحمد عبدالحافظ الأمين العام المساعد للاستثمار، والدكتور أحمد شعراوي الأمين العام المساعد للتنمية المستدامة، والأستاذة علا إبراهيم مدير عام العلاقات العامة بالاتحاد، فضلا عن حضور أعضاء قطاع الإعلام بالاتحاد، حسب بيان حصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه، الجمعة.

متغيرات عربية
واستهلت الندوة بكلمة ترحيب للدكتور خالد عابد رئيس الاتحاد، الذي أكد خلالها أنه سعيد بمشاركة قامة وطنية كبيرة مثل السفير محمد العرابي، الذي له باع كبير من العمل العربي المشرف، وأن الاتحاد سيكون مظلة عربية في توحيد جهود الصف العربي من خلال التعاون المشترك في مختلف المجالات التنموية خلال الفترة القادمة.

ومن جانبه قال الدكتور محمود بكري، رئيس الهيئة الاستشارية بالاتحاد، إن السفير العرابي له تاريخ مشرف ورؤية واضحة وخبرات سياسية كبيرة، وإن حديث السفير العرابي عن المتغيرات والتحديات التي تواجه الوطن العربي ستسهم في التوعية للجيل الحالي على الصعيدين المحلي والعربي، مما يضعهم أمام الحقائق وما يحاك للمنطقة العربية دون تزييف، مضيفا أن رسالة الاتحاد واضحة بهذا الشأن من خلال تنمية ثقافات المجتمع العربي بمجريات الأمور وما يحدث على الساحة العربية.

ومن جانبه قال السفير محمد العرابي، وزير الخارجية المصري الأسبق، إنه سعيد بوجوده في هذا الملتقى الإعلامي داخل الاتحاد، وإنه فخور برؤية ورسالة الاتحاد العربي للتطوير والتنمية في تحقيق تطوير وتنمية شاملة على مستوى الوطن العربي.

قطاع الإعلام
يواصل قطاع الإعلام بالاتحاد عقد اجتماعاته الدورية المكثفة، وسط اهتمام ومشاركة، وذلك ضمن الجلسات الدورية التي يعقدها القطاع، للوقوف على أهم الإجراءات والتكليفات المهمة من رئاسة الاتحاد، فضلا عن استعراض الخطة التنفيذية والاستراتيجية للقطاع والاستراتيجية وبحث سبل تعزيز التنمية المستدامة على الصعيدين المحلي والإقليمي.

واستُهلّت فعاليّات الجلسة التي ترأسّها الكاتب الصحفي أحمد الشرقاوي رئيس قطاع الإعلام بالاتحاد، بكلمةٍ جدّد فيها دعوة أعضاء القطاع من الإعلاميين إلى ضرورة العمل الجاد والمشاركة من أجل تنفيذ خطة القطاع الاستراتيجية وتحقيق أهداف الاتحاد التنموية محليا وإقليميا، فضلا عن التأكيد على دور الإعلام في تعزيز التنمية والتوعية في مختلف المجالات الثقافية والعلمية والاقتصادية والمجتمعية، باعتبار الإعلام أحد أهم القوى المؤثرة في إحداث تغيير وتنمية حقيقية لأي دولة في العالم.

جاء ذلك بمشاركة الإعلامية أميرة الفيشاوي الأمين العام للقطاع، والإعلامية بسمة محمود، الأمين المساعد للشؤون التنظيمية والإعلامية، ونسرين فؤاد الأمين المساعد لشؤون التثقيف والتدريب، والإعلامية أميرة شعيشع الأمين المساعد لمتابعة وتقييم الأداء.

كما ناقش الشرقاوي سبل الاستعدادات لإقامة المؤتمر الدولي للاتحاد المزمع انعقاده آخر مارس، الذي تأتي إقامته بهدف فتح أسواق جديدة في الوطن العربي والقارة الأفريقية وتعزيز العلاقات الاقتصادية العربية الأفريقية والآسيوية وتطويرها، والتعريف بالمنتج العربي وآليات سبل التطوير والدعم في مختلف المجالات، فضلا عن مناقشة عدد من المحاور المهمة، على الساحة العربية.

ومن جانبها استعرضت الإعلامية بسمة محمود، الأمين المساعد للشؤون التنظيمية، رئيس هيئة مكتب العلاقات العامة بالقطاع، خلال كلمتها، الخطة التنفيذية لهيئة مكتب العلاقات العامة، وما يقوم به من تواصل مع المؤسسات الإعلامية المختلفة، وسبل تعزيز الشراكات مع هذه المؤسسات.

خطط
استعرضت الإعلامية نسرين فؤاد، الأمين المساعد لشؤون التثقيف والتدريب، خطتها التنفيذية فيما يتعلق بالتدريب، حيث أوضحت أنها تسعى خلال هذه المرحلة إلى إعداد برامج قوية في مجالات الإعلام والتنمية البشرية والعلوم الإنسانية وغيرها من برامج التدريب المتميزة.

وقالت الإعلامية أميرة شعيشع، الأمين المساعد لمتابعة وتقييم الأداء، إن دور الإعلام هو المرآة الحقيقية التي تعكس الواقع عبر منافذه المقروءة والمسموعة، فضلا عن أنه القاطرة الناجزة والفعلية لأي مؤسسة، كما أثنت على الدور الكبير والرائد الذي يقوم به الاتحاد من مشروعات تنموية.

وأكدت الإعلامية أميرة الفيشاوي، أمين عام القطاع، ضرورة تحديد أوجه التعاون المشترك فيما بين هيئات المكاتب، والعمل على مناقشة أهم المقترحات والرؤى بما يحقق أهداف الاتحاد وينعكس على المجتمع بالإيجاب، بعيدا عن الأفكار الهدامة والسلبيات والتركيز على ما يتحقق من تنمية وإنجاز على أرض الواقع، مشيرة إلى أن البلدان العربية تحتاج إلى إعلام واعٍ ومتخصص يكون حائط صد أمام التحديات التي تواجه وطننا العربي.

جلسة حوارية بقطاع الإعلام بالاتحاد (بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط