إتاحة «العشاء الأخير» للجمهور مجدداً

لوحة «العشاء الأخير» رائعة ليوناردو دافنشي في صورة التقطت في 10 فبراير 2021 في قاعة الطعام في دير سانتا ماريا ديلي غراتسيي في ميلانو (أ ف ب)

عاد الدير الذي يضم لوحة «العشاء الأخير» لليوناردو دافنشي، في مدينة ميلانو، هذا الأسبوع ليجتذب عشاق الفن من عاصمة إقليم لومبارديا والمناطق المحيطة بها.

وقالت أليساندرا فابري (37 عاماً) التي تعمل في قطاع الإعلان الرقمي: «بالنسبة لي، إنها بمثابة ولادة جديدة، كأنني أعيش مرة أخرى. إنها فرصة للهروب بعد هذا الوباء الرهيب، للسمو الروحي، ولتحريك المشاعر مجدداً»، وفق «فرانس برس».

فابري المقيمة في ميلانو هي في الأصل من أوربينو، في وسط إيطاليا، وهي مسقط الرسّام رافاييل و«كانت ذات يوم عاصمة النهضة الإيطالية، وربطتها بليوناردو دافنشي صلات وثيقة جدا»، على ما تشرح.

تتناوب مجموعات صغيرة لا تتعدى 12 شخصاً بصمت كل 15 دقيقة أمام اللوحة الجدارية التي رسمها عبقري عصر النهضة في دير سانتا ماريا ديلي غراتسيي، بعد الفحص الإلزامي لدرجة الحرارة عند المدخل.

وهذه التحفة الفنية التي تمثل العشاء الأخير للمسيح مع رسله الاثني عشر، وفيه أبلغهم أن أحدهم سيخونه، رسمها دافنشي بين عامي 1494 و1498 على جدار قاعة طعام الدير.

فن وروحانية
أما آنا أوغانيسيان (50 عاماً) وهي عازفة بيانو فرنسية تعيش في ميلانو، فقالت إن اللوحة «أجمل عمل فني» رأته في حياتها، واصفةً إياها بأنها «مزيج ساحر من الفن والروحانية».

حضرت آنا مع ابنتها آن شارلوت إلى الدير من دون سابق تخطيط للحصول على تذكرة في اللحظة الأخيرة، وهو ما لم يكن ممكناً قبل الجائحة، إذ كان وقت الانتظار لمشاهدة «العشاء الأخير» يصل إلى ثلاثة أشهر.

وقبل الوباء الذي عطّل الحركة السياحية، كان 60 إلى 70% من الزوار يأتون من خارج إيطاليا، وكان معظمهم من الأميركيين والصينيين والكوريين.

وأوضحت مديرة متحف لوحة «العشاء الأخير» ميشيلا بالاتسو أن الرهان بات من الآن فصاعداً «على السياحة المحلية»، ملاحظة أن «أهل ميلانو استعادوا هذه الأماكن التي طغت عليها السياحة الدولية، والدير جزء من ثقافتهم وتاريخهم».

وكان المتحف الذي أعيد فتح أبوابه الثلاثاء اضطر إلى الإغلاق خلال الحجر الأول في نهاية فبراير، وأعيد فتحه في 10 يونيو قبل إقفاله مجدداً في 5 نوفمبر.

وأدى الإقفال المتكرر إلى خفض كبير لإيراداته التي كانت تبلغ نحو 1.2 مليون يورو سنوياً، إذ انخفضت بنسبة 80% العام 2020.

وشهد المتحف رقماً قياسياً في الزيارات العام 2019، وحضر أكثر من 445 ألف زائر للاحتفال بالذكرى الخمسمئة لوفاة ليوناردو دافنشي.

لا طوابير انتظار
وأبرزت بالاتسو أن «لا طوابير انتظار من الآن فصاعداً، فالصمت هو السائد، والظروف مثالية للتمتع بهذه التحفة الرائعة والهروب من الوباء».

وبادرت إيطاليا على عكس الدول الأوروبية المجاورة لها إلى تخفيف القيود المفروضة لاحتواء جائحة كوفيد في معظم مناطقها منذ مطلع فبراير، ولا سيما لجهة السماح للحانات والمطاعم بإعادة فتح أبوابها للجمهور. كذلك أجازت السلطات للمتاحف إعادة فتح أبوابها، ولكن فقط في أيام الأسبوع لتجنب الازدحام.

وقال دافيدي بالانو (17عاماً)، وهو تلميذ في المدرسة الثانوية حجز تذكرته عبر الإنترنت في الليلة السابقة: «أرغب في مشاهدة هذه اللوحة الرائعة الجمال منذ مدة طويلة». وأضاف: «الوقت مناسب الآن، فثمة عدد أقل من الناس. المتحف هادئ».

المزيد من بوابة الوسط