تايلور سويفت تعيد إطلاق «فيرلس»

تايلور سويفت (أ ف ب)

ستطلق تايلور سويفت نسخة جديدة من أسطوانتها الثانية «فيرلس»، التي أعادت تسجيلها لأنها لم تعد تملك حقوق الأسطوانة الأصلي، حسب ما أعلنت المغنية الأميركية نفسها.

وخاضت سويفت علنا العام 2019 معركة لاستعادة ملكية تسجيلات أسطواناتها الست الأولى، بعد استحواذ قطب صناعة الموسيقى سكوتر براون على شركتها السابقة للتسجيلات «بيغ ماشين».

وفي عقود كثيرة، يتم اعتبار المنتج مالكا للتسجيلات الأصلية لقاء تحمله المخاطر المالية، وفق «فرانس برس».

وغالبا ما يكون توازن القوى عند توقيع العقد في صالح شركة التسجيلات، كما حدث مع تايلور سويفت، التي كان أول عقد لها في الخامسة عشرة من عمرها عندما كانت غير معروفة.

وفي أغسطس 2019، أعلنت سويفت التي بدأت حياتها المهنية بموسيقى الكانتري الريفية أنها تريد إعادة تسجيل أغنياتها لاستعادة السيطرة على أعمالها.

وعند انتهاء العقد في نوفمبر 2018، انضمت سويفت إلى شركة «يونيفرسال» وأوضحت علنا أن «بيغ ماشين» لم تسمح لها باستعادة حقوق تسجيلاته.

وأعلنت سويفت عبر شبكة «إيه بي سي» الخميس أنها ستطلق في منتصف الليل «لاف ستوري»، إحدى الأغنيات ضمن الأسطوانة المعاد تسجيلها «فيرلس».

وأضافت المغنية (31 عاما) أن الأسطوانة بأكملها ستصدر قريبا، مع غلاف فني جديد وست أغنيات إضافية تم استبعادها عند التسجيل الأول عامي 2007 و2008.

وذكر موقعها الإلكتروني الرسمي أن الأسطوانة ستصدر في 9 أبريل تحت عنوان «فيرلس (نسخة تايلور)»، في إشارة إلى أن المغنية استعادت ملكيتها لموسيقاها.

وكانت أسطوانة «فيرلس» حصلت العام 2009 على جائزة «غرامي» لأسطوانة العام، وشكلت أول اختراق لمغنية الكاونتري في عالم موسيقى البوب.

في العام 2017، حصل الألبوم على شهادة الماس، ما يعني أن أكثر من عشرة ملايين نسخة بيعت منه في الولايات المتحدة وحدها.

وفي نوفمبر، باع سكوتر براون وشركته «إيتاكا هولدينغز» حقوق أسطوانات تايلور سويفت الست الأولى إلى شركة «شامروك هولدينغز» الاستثمارية مقابل مبلغ قدره عدد من وسائل الإعلام الأميركية بأكثر من 300 مليون دولار.

المزيد من بوابة الوسط