«برلين» يشكل لجنته من فائزين سابقين بجائزة «الدب الذهبي»

هواة السينما يصطفون لشراء التذاكر في مهرجان «برلين» 8 فبراير 2016 (أ ف ب)

تتألف لجنة تحكيم مهرجان «برلين السينمائي» الذي يقام هذا العام بنسخة افتراضية بالكامل في مارس، من ستة فائزين سابقين بجائزة «الدب الذهبي»، وفق ما أعلن المنظمون، الإثنين.

وسيدعى أعضاء هذه اللجنة التي لن يكون لها أي رئيس هذا العام استثنائيا، إلى العاصمة الألمانية لمشاهدة الأفلام المشاركة ضمن المسابقة الرئيسية، والتي ستُعلن قائمتها في 11 فبراير، واختيار الفائزين في كل فئة، وفق «فرانس برس».

وتضم اللجنة المخرج الإيراني محمد رسولوف الحائز جائزة الدب الذهبي في 2020 عن فيلمه «لا وجود للشر»، والإسرائيلي ناداف لابيد الفائز في 2019 عن فيلم «مرادفات»، والرومانية أدينا بينتيليي («لا تلمسني» في 2018)، والمجرية إلديكو إنييدي («أون بادي آند سول» في 2017) والإيطالي جانفرانكو روسي («فاير أت سي» في 2016) والبوسنية ياسميلا زبانيتش («غرابافيتشا» في 2006).

وأكد المدير الفني للمهرجان، كارلو شاتريان، في بيان أن هؤلاء المخرجين الستة «لا يعبّرون فقط عن طرق مختلفة لإنجاز أفلام بلا مساومات وإيجاد قصص جريئة، لكنهم يمثلون أيضًا جزءًا من تاريخ مهرجان برلين السينمائي».

لكن لا يزال حضور محمد رسولوف إلى برلين غير مؤكد، بعدما تعذر مجيئه السنة الماضية لتسلم جائزته إثر الحكم عليه بالسجن سنة ونصف سنة من جانب النظام الإيراني.

وستقام الدورة الحادية والسبعون للمهرجان «على مرحلتين»، أولاهما مسابقة رسمية افتراضية مع توزيع الجوائز بين الأول والخامس من مارس، في حين تقام بين 9 و20 يونيو عروض مفتوحة للجمهور.

وفيما ستحرم الأزمة الصحية المهرجان من السجادة الحمراء، سيفيد الحدث من الموعد الثاني نهاية الربيع لتسليم الجوائز حضوريا للفائزين.

ويشكل مهرجان «برلين السينمائي» الذي أسس في 1951، أحد أبرز مهرجانات السينما في أوروبا، مع «كان» و«البندقية».

المزيد من بوابة الوسط