دار الفنون تشهد إشهار الجمعية الليبية للتشكيل

الفنان محمد الغرياني أثناء إلقاء كلمة الافتتاح (بوابة الوسط)

أقامت الجمعية الليبية للفنون التشكيلية بدار الفنون في طرابلس، السبت، معرضها الأول، كإشهار تأسيس لانطلاق نشاطاتها في فضاء الريشة واللون.

المعرض الذي حمل عنوان «نوافذ تشكيلية» جاء بمشاركة نخبة من الفنانين التشكيليين، بأعمال تناولت المنحى الجمالي كلوحة «القافلة» للفنان عبدالرحمن بركة، وأخرى لامست هموم الواقع المعاش ترصدها على سبيل المثال أعمال «مسرح الحرب» للدكتورة الهام الفرجاني، «تصدع» للفنانة نادية العابد، كما عاينت بعضها مسألة الصراع الإنساني من منظور فلسفي توظف في قالب لوني يمتاح من عوالم النفس والتشكيل.

وأشار الفنان محمد الغرياني رئيس الجمعية الليبية للفنون التشكيلية في كلمة افتتاحية للمجهود الذي بذله التشكيلي الراحل مرعي التليسي لإخراج هذا المشروع إلى النور، مضيفا أن الجمعية الوليدة ستسعى لأن تكون مرآة عاكسة لإبداعات كل الأطياف التشكيلية، كما أنها تهدف للتعريف والرقي بمستوى الثقافة البصرية.

استحقاق وانطلاقة
وأوضح الغرياني في حديث له لـ«بوابة الوسط» أن الأعمال المشاركة تعبر عن شخصية كل فنان ووجهة نظره واتجاهاته والتعبير عنها بسقف فكري مفتوح، مؤكدا أن التجهيز لإنجاز هذا المعرض جاء بجهود ذاتية من الأعضاء، في رسالة مفادها بأن العمل الأهلي هو المعول عليه في تعبيد الفضاء الثقافي والفني.

وألمح الفنان التشكيلي صلاح بلحاج أن الأعمال إضافة لكونها تستنهض مفاتيح التأويل، وتشاكس مخيلة القارئ، إلا اننا نحتاج إلى النقد التشكيلي المبني على معرفة عميقة بالاتجاهات والمدارس الفنية التي تنتمي إليها الأعمال وبناء أحكام تقييمية تبين مواضع القصور وتضيء مواضع الإضافة اللونية في اللوحة.

وحول وجهة نظره في أهمية الإشهار يقول الفنان سالم التميمي إن الجمعية الليبية للتشكيليين استحقاق فني وحلم جاء بعد معاناة يؤسس لما بعده ويشكل قاعدة انطلاقة لعديد الأفكار التي تصب في خانة الرقي بالمنتج الإبداعي.

وأضافت التشكيلية نادية العابد لـ«بوابة الوسط» أنها المرة الأولى التي ربما يشعر بها الفنانون التشكيليون بالاعتزاز لوجود كيان ومظلة قانونية تطالب بحقوقهم وتدافع عن قضاياهم، وتساهم في إعطاء فرص المشاركة لمنتسبيها بالمحافل المحلية والدولية.

وتطرق الفنان عبدالجواد المغربي إلى فرادة المشاركات كداعم رئيس لإشهار الجمعية، وكساند يؤصل لأرضيتها الفنية التي تتشكل منها أعمالهم، وبين بشرح موجز المغزى الفكري للوحته حول المدينة القديمة التي تختزل أحداثا وتواريخ ومواقف تمتزج مع بعضها البعض لتكون هويتها الليبية الخالصة.

الجمعية الليبية للفنون التشكيلية تشهر تأسيسها بمعرض في دار الفنون (بوابة الوسط)
الفنان سالم التميمي (بوابة الوسط)
الفنانة نادية العابد (بوابة الوسط)
الفنان عبد الجواد المغربي (بوابة الوسط)
الفنان صلاح بلحاج (بوابة الوسط)
الجمعية الليبية للفنون التشكيلية تشهر تأسيسها بمعرض في دار الفنون (بوابة الوسط)
الجمعية الليبية للفنون التشكيلية تشهر تأسيسها بمعرض في دار الفنون (بوابة الوسط)
الجمعية الليبية للفنون التشكيلية تشهر تأسيسها بمعرض في دار الفنون (بوابة الوسط)
الجمعية الليبية للفنون التشكيلية تشهر تأسيسها بمعرض في دار الفنون (بوابة الوسط)
الجمعية الليبية للفنون التشكيلية تشهر تأسيسها بمعرض في دار الفنون (بوابة الوسط)
الجمعية الليبية للفنون التشكيلية تشهر تأسيسها بمعرض في دار الفنون (بوابة الوسط)