صندوق استثماري يستحوذ على حقوق نصف أغنيات نيل يونغ

باع المغني الأميركي - الكندي نيل يونغ 50 في المئة من حقوق أعماله إلى صندوق الاستثمار «هيبغنوسيس»، وهي خطوة جديدة تؤشر إلى وجود توجّه من هذا النوع في القطاع الموسيقي، إذ تأتي بعد شهر من استحواذ «يونيفرسال ميوزيك» على أغنيات بوب ديلان.

وكشفت «بي بي سي» أن قيمة الصفقة التي تشمل 1180 مقطوعة ليونغ (75 عامًا) تبلغ 150 مليون دولار، وهو رقم لم يؤكده «هيبغنوسيس»، وفق «فرانس برس».

وفي مطلع ديسمبر الفائت، وظفت «يونيفرسال ميوزيك» 300 مليون دولار، وفقًا لتقديرات جريدة «نيويورك تايمز»، لشراء حقوق أعمال بوب ديلان.

وكان ميرك ميركورياديس، المدير السابق لأعمال عدد من عمالقة الموسيقى المشهورين كإلتون جون وآيرون ميدن، أسس «هيبغنوسيس» في مطلع العام 2018، وتم طرح أسهم الصندوق في بورصة لندن في العام نفسه.

وتمكن هذا الصندوق المتخصص في الاستحواذ على الحقوق من جمع 625 مليون جنيه استرليني (نحو 850 مليون دولار) حتى الآن من المستثمرين، بحسب موقعه الرسمي.

ومذاك، شرع الصندوق في عمليات الاستحواذ التي شملت أعمال المنتج الأميركي الناجح تيمبالاند والمغني باري مانيلو.

ودخلت أدوات استثمار أخرى في السباق إلى الحقوق، من بينها «كونكورد» و«برايمري ويف».

ويشكل الإقبال المتزايد على البث التدفقي السبب الرئيسي لرغبة المستثمرين في الاستحواذ على حقوق الأعمال الموسيقية.

وكان نيل يونغ عضوًا في فرق «بافالو سبرينغفيلد وكروسبي»، و«ستيلز» و«ناش أند يونغ»، وغنى أنواعًا مختلفة. ومن أشهر أغنياته «هارت أوف غولد» (1972).

المزيد من بوابة الوسط