المسجد العتيق.. تحفة درنة جامعة الحضارات (صور)

المسجد العتيق في مدينة درنة (فيسبوك)

يعرف أهل درنة الجامع الكبير باسم المسجد العتيق، وهو أحد المساجد التاريخية في المدينة، والذي شيد سنة 1081 هجري.

ونشرت صفحة مصلحة الآثار الليبية في «فيسبوك» بعض الصور الرائعة التي تظهر الجانب الجمالي والمعماري للمسجد الأثري.

وجاء في منشور المصلحة: «يقع المسجد في وسط حي تجاري وهو كبير الحجم يتكون من مستطيل مساحته حوالي 627 م2 وبه 45 عقدا محمولة على 30 عمودا رخاميا، وبين العمود والآخر حنية نصف دائرية الشكل هي تجويفات لقباب المسجد البالغ عددها 42 قبة».

ويقع المسجد بمنطقة المغار، بجوار السوق القديمة، ولا يزال محتفظاً بطرازه الأصلي مع بعض التحديثات التي تطلبتها عمليات الترميم أو الصيانة.

والمبنى مرفوع بنحو 30 عمودا من الرخام، بطول ثلاثة أمتار لكل منها، جلبت من معبد إغريقي بمنطقة كرسة، وعلى رأس كل عمود تاج يعود إلى حضارات وعصور مختلفة مثل الحضارات الفرعونية والرومانية وقبل المسيح وبعده، كما أن المسجد يحوي أكثر من 40 قبة.

ذُكر الجامع العتيق عند الكثير من الرحالة والمؤرخين تناولوا المسجد في كتاباتهم، ضمن أبرز الآثار الإسلامية في درنة، إذ يعد نواة المدينة القديمة حيث يزخر بمئذنته الشامخة وقبابه وأعمدته الرخامية، حيث تجلت فيه متانة البنيان، ودقة الهندسة وجمال فن المعمار الإسلامي، حسب وصفهم.

المسجد العتيق في مدينة درنة (فيسبوك)
المسجد العتيق في مدينة درنة (فيسبوك)
المسجد العتيق في مدينة درنة (فيسبوك)
المسجد العتيق في مدينة درنة (فيسبوك)
المسجد العتيق في مدينة درنة (فيسبوك)
المسجد العتيق في مدينة درنة (فيسبوك)
المسجد العتيق في مدينة درنة (فيسبوك)

المزيد من بوابة الوسط