دمشق تودع المخرج حاتم علي في جنازة شعبية حاشدة

جثمان المخرج السوري حاتم علي مرفوعا وسط حشد من المشيعين امام جامع الحسن في دمشق في الأول من يناير 2021. (أ.ف.ب)

ودّعت دمشق، الجمعة، المخرج البارز حاتم علي إلى مثواه الأخير في تشييع شعبي حاشد، بعد وصول جثمانه من القاهرة حيث وافته المنية الثلاثاء إثر نوبة قلبية. وغصّ جامع الحسن في دمشق بالمصلّين، وحمل بعضهم صوره. وفور خروج النعش من الجامع، بدأت الحشود بالتصفيق والتكبير، وتعالت الهتافات مرددة اسمه.

وسارت عشرات السيارات في موكب التشييع الذي جاب شوارع دمشق، قبل أن يصار إلى دفنه في مقبرة باب الصغير، وفق وكالة «فرانس برس»، وغصّت مواقع التواصل الاجتماعي السورية والعربية بنعي المخرج الذي أثرى المكتبة الفنية العربية ببعض من أشهر الأعمال التلفزيونية خلال العقود الأخيرة.

وشكّلت وفاة علي المفاجئة داخل غرفته في أحد فنادق القاهرة صدمة، خصوصاً أنّه لم يكن يشكو من أي عارض صحي. وفي مشهد قلّ نظيره منذ اندلاع النزاع في سورية قبل نحو عشرة أعوام، أجمع السوريون موالين ومعارضين على مسيرته وإرثه الفني. ونعاه عشرات الفنانين من المقيمين خارج سورية، بعضهم من الناشطين سياسيا ضد دمشق، وداخلها.

اقرأ أيضا: وفاة المخرج السوري الكبير حاتم علي

وكان في استقبال جثمانه في دمشق عدد من الفنانين السوريين بينهم شكران مرتجى وسلاف فواخرجي ووائل رمضان. واكتفت نقابة الفنانين السوريين بإيراد خبر وفاة علي الثلاثاء، معددة بعض أعماله، من دون نعيه رسميا، ما أثار انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

كانت نقابة الفنانين فصلت المخرج الراحل من عضويتها مع نحو مئتي فنان سوري من ممثلين ومخرجين صيف 2015، بينهم وجوه تلفزيونية بارزة كجمال سليمان وتيم حسن وسامر المصري ومكسيم خليل وآخرين، بحجّة «تخلّفهم عن تسديد الاشتراكات المالية المترتبة عليهم».

واشترطت النقابة حضور الفنان شخصيا لتسديد الاشتراك، وهو ما لم يكن متاحا مع وجود عدد كبير منهم خارج البلاد إثر اندلاع النزاع. إلا أن فنانين وناشطين ووسائل إعلامية ربطت حينها بين قرار الفصل ومواقف الفنانين السياسية، سواء لعدم إعلان تأييدهم الصريح للحكومة السورية أو إطلاقهم مواقف سياسية مناوئة لها.

وبدأ حاتم علي المولود سنة 1962 حياته الفنية كممثل مع المخرج هيثم حقي في مسلسل «دائرة النار» سنة 1988، لتتوالى بعدها مشاركاته في أعمال درامية جمع من خلالها بين الأدوار التاريخية والمعاصرة. وانتقل بعدها إلى الإخراج التلفزيوني في منتصف التسعينات، مقدّما الكثير من الأفلام التلفزيونية الروائية الطويلة وعددا من الثلاثيات والسباعيات.

واستقطبت أعماله اهتمام ملايين المشاهدين العرب. ومن أبرزها مسلسل «التغريبة الفلسطينية» و«الفصول الأربعة»، وهو من أشهر الإنتاجات التلفزيونية السورية في العقدين الماضيين. وتميّزت أعمال كثيرة أخرجها علي بضخامة الإنتاج، بينها مسلسلات تاريخية تروي حقبات مهمة في التاريخ العربي والإسلامي، أبرزها «صلاح الدين الأيوبي» الذي عُرض في 2001، و«الملك فاروق» (2007) و«عمر» (2012).

وكتب الفنان جمال سليمان الذي تعاون مع علي في أعمال عدة ويقيم في القاهرة وهو من أبرز الفنانين المعارضين لدمشق، على فيسبوك: «رحيلك المفاجئ هذا أحدث صدمة كبيرة، وخلف حزنا ليس فقط بين أهلك وأصدقائك وكل الذين أسعدهم العمل معك وأضاف لمسيرتهم الكثير، بل في كل أرجاء الوطن العربي».

ومن دمشق، استعاد المخرج الليث حجو مساعدته المخرج الراحل على تجديد جواز سفره السوري أخيرا. وقال: «لم نكن نعلم حينها بأنه بالفعل كان بحاجته بهذه السرعة.. ليعود به إلى دمشق للمرة الأخيرة محمّلاً بصندوق خشبي وجواز سفر لمدة عامين.. صالح مدى الحياة».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط