فنان البوب آندي وورل

آندي وورل فنان البوب

الفنان آندي وورل
ولد هذا الفنان، الذي تعود أصوله إلى تشيكوسلوفاكيا، يوم 6 أغسطس 1828، ثم هاجرت أسرته إلى أميركا، فعاش طفولته في بيتسبرج – بنسلفانيا ودرس، وتخرج سنة 1945، والتحق بمعهد تصميم الصور الزيتية، وتخرج فيه بامتياز سنة 1949. كانت بدايته بتصميم مجموعة أحذية، وما أن فاز بالجائزة الأولى السنوية لنادي المديرين عن إعلانه (حذاء ميلر)، ومنها اشتهر بتصميم وطباعة الإعلانات، حتى إنه تصدر كتاب عنه سماه (فنان البوب) وهو مصطلح شعبي ظهر سنة 1957.

وفن البوب يعني ببساطة: «الفن الشعبي الجماهيري» الذي ظهر واشتهر في منتصف خمسينيات القرن الماضي، وكان موجها إلى المجتمع الاستهلاكي. وفن البوب يعتبر رد فعل للتجريدية التعبيرية، وهي التي سيطرت آنذاك على ساحة الفنون الأميركية، من الأربعينيات حتى الخمسينيات. أما التعبيرية التجريدية، فما زالت مستمرة.

في منتصف الحقبة الوسطى من القرن العشرين، قال (أندي وورل) -أحيانا تكتب (آندي هورول)- عن نفسه: «كنت شيئا كبيرا جدا في وقتي، وفي ثقافتي، كنت مثل حجم الصواريخ والتلفزيون». والحقيقية أنه كان: فنانا أميركيا تخصص في تصميم إعلانات تجارية، منذ أن فاز سنة 1956 بالجائزة الأولى لنادي المديرين عن إعلانه (حذاء ميلر) ثم تصميم أحذية مطرب تلك الحقبة (ألفيس برسلي)، وأيضا تصويره إعلانيا، ثم طور موهبته في التصوير وجعل منها رسومات فن البوب، الذي تفجر في تلك الحقبة. أصدر، وصمم العديد من الكتب، وأيضا المجالات، لعل أشهرها مجلة «مقابلة شخصية» التي تخصصت في نشر لقاءات مع مشاهير الفن والسياسة والأدب حتى إنها صارت أشهر ممن تجري معهم المقابلات!

في نوفمبر 1962 أقام معرضا منفردا بصالة مانهاتن الشهيرة بنيويورك، لعدد 32 لوحة هي عبارة عن تصميم لعلبة حساء (كامبلز) الذي نجح كثيرا في نيويورك، ثم عززه بما صممه للمطرب الشهير حينها (ألفيس بريسلي)، ثم أنتج سلسلة لصور مأخوذة من لقطات فوتوغرافية لكوارث حقيقية، مؤكدا أن المرء حينما «يرى صورا مخيفة مرة بعد مرة ستفقد تأثير بشاعتها». وفي السنة نفسها صور حوالي 2000 صورة لممثلة الأغراء الشهيرة «مارلين مونرو» التي ماتت بسبب جرعة مخدرات زائدة عن الحد وهي في عز شبابها وشهرتها. وفي السنة نفسها عرض أعماله في صالة (مانهاتن) الشهيرة في نيويورك، ومن بعدها اصبح أشهر من يصمم أغلفة أسطوانات الأغاني. وبانتهاء تلك السنة أصبح حوله مجموعة عمل كبيرة.

وكانت نقلة أخرى عندما أصبح استديو (وورل) بمسكنه، فلقد تكونت في ذلك المرسم مجموعة عمل من فنانين من مصورين ومصممين وشعراء وكتاب واشتهر المكان شهرة واسعة، خصوصا بعدما انخرط الاستوديو، الذي تسمى بالمصنع، في صناعة سينما الإعلانات التجارية، وبذلك أصبح المكان يجذب المهتمين الذين يتطلعون إلى الشهرة من هذه البوابة.

في سنة 1964 أصبح (وورل) نجما لمعرضه الثاني، عندما قدم دعاية صناديق (البريللو). وفي السنة نفسها صمم لوحة «ستة عشرة جاكي» مبرزا فيها صور جاكي زوجة رئيس أميركا آنذاك، «جون كنيدي» قبل اغتياله ثم جمع صورها بعد اغتياله فأصبحت لوحة «فرح وحزن».

منذ سنة 1960 انخرط في عدد كبير من الأنشطة الفنية، وأستطاع أن ينجح تجاريا. وقال: «أكثر أنواع الفن تشويقا، هو أن تكون ناجحا في التجارة ».1963 دخل مجال الإنتاج السينمائي، فأنتج فيلم «النوم»، و «الطعام» و «الحلاقة»، أما «المطبخ» فأنتجه سنة 1965 وكان يريد تقديم شيء مختلف عن أفلام هوليود، فكانت أفلامه لا تقوم على أساس بداية ومنتصف ونهاية. وكان يختار أبطال أفلامه من «المصنع» وقليل ما يأتي بمشهورين. وكان يركز على الغريب، والبسيط أيضا في أفلامه. وكان أول ما نجح من أفلامه سنة 1966 هو «بنات شيلسي».

كامبلر

المطبخ

بنات تشيلسيفي 3 يونيو 1968 تعرض لمحاولة اغتيال، وتعالج منها طوال شهرين، وكانت نجاته ومن رصاصتين عجيبة. ومن بعد محاولة اغتياله قلص عدد المحيطين به. ثم ترك الإخراج لمساعده وصنعا معا أفلاما ناجحة جدا مثل فيلم «الرعاع» سنة 1970. وبعد محاولة الاغتيال، عاد إلى سابق نجاحه كفنان فصور عددا من الشخصيات الهامة والمشهورة، وسنة 1969 تعاون مع محرر جريدة المترو في تقديم مجلة جديدة فصدر العدد الأول من مجلة «إنترفيو» سنة 1969. سنة 1980 عاد إلى موضوعاته القديمة، وتركزت أعماله عن الموت وقال عنه: «إنه أكثر شيء مضمون يمكن القيام به ». وفي فبراير 1987 مات نتيجة عملية بسيطة لاستئصال المرارة، كان حينها قد بلغ من العمر 58 سنة. ويعتبر متحف «آندي وورل» واحدا من متاحف «كارنيجي» الأربعة في بيتسبرج مشاركة بين «معهد كارنيجي» و مركز «ديا للفنون» و «مؤسسة آندي وورل»، وافتتح سنة 1964 بحوالي 4000 عمل وما زال الإقبال عليه كبيرا.

أزهار
أسد برؤيته
اعماله صورتها يوم 25 ديسمبر 2020 تباع بأسعار عالية في متاجر القاهرة الكبيرة
حساء كمبلز
لوحة الفرح والحزن لجاكلين كيندي
صوره لألفيس برسلي
المصور والحساء
المصور آندي وورل الذي اسطورة فن البوب
جعل من املكة الليزابيث لوحات ديكورية
ايحاءات الموليانيزا
البقرة وكتاب الوان
آندي من تصميمه
صور للفنان المصور آندي وورل